.
.
.
.

السيادي السوداني: لا نقبل بأي فلتانٍ أمني يخالف اتفاق جوبا

منطقة شمال دارفور شهدت نزاعاً بين مسلحين وقوة من حركة تجمع قوى تحرير السودان

نشر في: آخر تحديث:

شدد مجلس السيادة الانتقالي في السودان على عدم قبول أي فلتان يصدر من قوات الحركات المسلحة الموقعة على اتفاق جوبا للسلام وضرورة سيطرة الحركات على منسوبيها بشكل تام.

وأكد عضو مجلس السيادة محمد حسن التعايشي لدى زيارته مناطق الأحداث بشمال دارفور إن القوات المشتركة يحكمها قانون وتحت قيادة مشتركة، مشددة عدم السماح لأي قوة مشتركة بالتحرك لأي منطقة بغرض التأمين إلا بعلم المواطنين المتواجدين في تلك المنطقة .

كما طالب المواطنين بعدم التصعيد وانتظار ما ستسفر عنه لجان التحقيق مجدداً التزام الحكومة بتنفيذ القانون .

"عدم نشر خطاب الكراهية"

ودعا لدى زيارته لمنطقة كولقي للوقوف علي الأحداث التي شهدتها المنطقة ولقائه مواطنيها، إلى ضرورة الالتزام بعدم التصعيد الإعلامي ونشر خطاب الكراهية وذلك لتنقية الأجواء العامة وتشجيع جهود الحلول المستدامة.

كذلك، أوضح التعايشي، أن الترتيبات الأمنية التي نص عليها اتفاق جوبا لسلام السودان يجب تطبيقها كما هي، وأضاف "لن نقبل بأي شكل من أشكال التفلتات من أي قوة موقعة علي اتفاق جوبا".

من قوات الأمم المتحدة في دارفور - فرانس برس
من قوات الأمم المتحدة في دارفور - فرانس برس

اتفاق جوبا

وأكد ضرورة سيطرة حركات الكفاح المسلح علي منسوبيها سيطرة تامة، وقال إن كل المواطنين متساوين في الحقوق والواجبات ويحق لهم الحصول علي الخدمات في أي منطقة، ووجه بفتح الطرق أمام حركة المواطنين للوصول إلي مراكز الخدمات دون تمييز .

وشهدت منطقة كولقي في شمال دارفور قبل يومين نزاعاً وقع بين مسلحين وقوة من حركة تجمع قوى تحرير السودان أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 13 شخصاً بين قتيل وجريح.

يذكر أنه في أكتوبر من العام الماضي، وقعت الحكومة السودانية وعدد من الحركات المسلحة، اتفاقاً لحل عقود من الصراعات في دارفور، وجنوب كردفان، وجنوب النيل الأزرق، والتي أدت إلى تشريد الملايين ووفاة مئات الآلاف.

ومن المجموعات المسلحة الموقعة على اتفاق جوبا، تواجد حركة جيش تحرير السودان، جناح أركو مناوي، وحركة العدل والمساواة، والحركة الشعبية جناح مالك عقار، وذلك إلى بجانب فصائل أخرى.