.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

تركيا تكمل إجلاء قواتها المسلحة ومواطنيها من أفغانستان

أردوغان اعتبر أنه من غير الواضح "طبيعة الصراع الذي ستخوضه طالبان وتنظيم داعش" في أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة إن تركيا أجلت كل جنودها ومواطنيها من أفغانستان باستثناء "مجموعة فنية" صغيرة.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحافي في سراييفو إلى جانب زعماء البوسنة والهرسك: "قمنا بما كنا مسؤولين عنه، واعتباراً من مساء اليوم تم سحب كل جنودنا".

وأضاف: "ستبقى فقط مجموعة فنية صغيرة" من الأتراك في أفغانستان.

جنود أتراك في كابل (أرشيفية)
جنود أتراك في كابل (أرشيفية)

واعتبر أنه من غير الواضح "طبيعة الصراع الذي ستخوضه طالبان وتنظيم داعش" في أفغانستان لكن "ما هو واضح هو أن هناك معركة منظمات إرهابية".

وقال أردوغان إن الانسحاب من أفغانستان وتركها للتنظيمات الإرهابية "سينتج عنه عواقب وخيمة"، معرباً عن أسفه لارتفاع عدد قتلى هجوم مطار كابل الخميس إلى 170.

كما أعلن أردوغان أن تركيا أجرت أول محادثات لها مع طالبان في كابل، موضحاً أن أنقرة ما زالت تجري تقييما لاقتراح الحركة لإدارة مطار العاصمة الأفغانية بعد الانسحاب الأميركي.

وقال أردوغان للصحافيين: "أجرينا أولى محادثاتنا مع طالبان واستغرقت ثلاث ساعات ونصف". وأضاف: "إذا لزم الأمر، ستتاح لنا الفرصة لإجراء مثل هذه المحادثات مرة أخرى".

و أشار إلى أن المحادثات جرت في جزء عسكري من مطار كابل حيث تتمركز السفارة التركية بشكل مؤقت، وأوضح أردوغان أن حركة طالبان تريد تولي ضمان الأمن في المطار لكنها اقترحت على أنقرة تأمين الجانب اللوجستي. وتابع: "يقولون: سنضمن الأمن وأنتم تقومون بالتشغيل (المطار). لم نتخذ أي قرار بشأن هذه المسألة بعد".

وشدد على أن التفجير الانتحاري الخميس أمام المطار مع انتهاء عمليات الإجلاء تدريجياً كشف أهمية تحديد تفاصيل كيفية تأمين المطار.

وكانت تركيا عرضت أولاً المساعدة في تأمين وإدارة المطار في العاصمة الأفغانية لكنها بدأت الأربعاء في سحب قواتها من أفغانستان، ملمحةً بذلك إلى تخليها عن الهدف. وقال أردوغان: "سنتخذ قرارا بمجرد عودة الهدوء".

مطار كابل الدولي (أرشيفية)
مطار كابل الدولي (أرشيفية)

ورداً على انتقادات في تركيا بشأن علاقات أنقرة مع طالبان، قال أردوغان إن بلاده لن ترضى بأن تقف مكتوفة الأيدي في هذه المنطقة المضطربة.

وقال الرئيس التركي: "لا يمكن معرفة توقعاتهم أو توقعاتنا بدون مناقشات. ما هي الدبلوماسية يا صديقي؟ هذه هي الدبلوماسية".

يذكر أنه كان هناك نحو 500 جندي تركي في أفغانستان. وقد أعلنت وزارة الدفاع التركية في تغريدة أنهم وصولوا إلى تركيا.

وقال أردوغان: "لقد أعدنا مدنيينا. والآن لا يزال هناك عدد قليل جداً من الموظفين الفنيين. وبعيداً عن هذا كله، تم سحب جميع فرقنا من أفغانستان".