.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

تحججت بمشكلات لوجستية.. واشنطن تتجاهل مباحثات حول أفغانستان في روسيا

المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس: "سيسعدنا أن نشارك في هذا المنتدى في المستقبل، لكن لا يمكننا أن نشارك هذا الأسبوع".

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الولايات المتحدة، الإثنين، أنها لن تشارك في المباحثات حول أفغانستان المقررة، الثلاثاء، في موسكو والتي ستشارك فيها روسيا والصين وباكستان.

وأشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى وجود مشاكل لوجستية تحول دون مشاركتها، لكنها اعتبرت أن المنتدى الذي ستنظّمه روسيا "بناء".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس: "سيسعدنا أن نشارك في هذا المنتدى في المستقبل، لكن لا يمكننا أن نشارك هذا الأسبوع".

نيد برايس (أرشيفية من فرانس برس)
نيد برايس (أرشيفية من فرانس برس)

والجمعة أعلن موفد الكرملين إلى أفغانستان زامير كابولوف عن المحادثات التي ستجرى في موسكو على مدى أربعة أيام، وقال إنها ترمي إلى "التوصل لموقف مشترك بشأن تغيّر الوضع في أفغانستان".

وروسيا والصين وباكستان من بين أكثر الدول تعاونا مع حركة طالبان التي استولت على الحكم في أفغانستان خلال أغسطس في خصم الانسحاب الأميركي بعد حرب استمرّت عشرين عاما.

وتحض الولايات المتحدة الأطراف الدوليين على عدم الاعتراف بحكومة أفغانستان، وتأمل ربط هذا الاعتراف بملفات أساسية من بينها حقوق النساء والفتيات.

ورفض برايس توضيح ماهية المشاكل اللوجستية التي تحول دون مشاركة بلاده في المنتدى.

وتأتي المحادثات في توقيت يتصاعد فيه الخلاف حول عدد الدبلوماسيين الذين يحق للولايات المتحدة اعتمادهم في موسكو، على الرغم من توافق الرئيسين الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين في قمّة عقداها في يونيو على تفعيل التعاون بين البلدين حيث أمكن.