.
.
.
.

البرهان: نعمل مع القوى السياسية لحل أزمة السودان

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، الأحد، حرصه على العمل مع القوى السياسية لتذليل كافة العقبات والتحديات للخروج بالبلاد من الأزمة السياسية الراهنة.

وجدد خلال لقائه المبعوث الأميركي الخاص للقرن الإفريقي، جيفري فيلتمان، التزام القوات المسلحة بحماية الفترة الانتقالية والعمل وفق الوثيقة الدستورية واتفاق جوبا للسلام، وصولاً لانتخابات حرة ونزيهة وانتقال ديمقراطي مدني كامل.

من جانبه قدم فليتمان، عدة مقترحات من شأنها تعزيز روح الشراكة، والعمل الجاد من أجل الخروج الآمن للبلاد من أزمتها الراهنة، مبيناََ أن رئيس مجلس السيادة وعد بدراستها مع رئيس مجلس الوزراء، لافتاً إلى أن نجاح الفترة الانتقالية مرهون بإكمال هياكل السلطة الانتقالية.

من جانبها، شددت البعثة الأممية إلى السودان على أهمية الحوار بين كافة الأطراف، وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة خلال لقائه عضو المجلس السيادي شمس الدين كباشي "نسعى لخريطة طريق تلبي الانتخابات والحوار الدستور".

تظاهرة في الخرطوم لمؤيدي الحكومة السودانية (فرانس برس)
تظاهرة في الخرطوم لمؤيدي الحكومة السودانية (فرانس برس)

عملية انتقالية هشة

يشار إلى أن توتر العلاقات بين المكون العسكري والمدني اللذين يتقاسمان السلطة في البلاد، يهدد العملية الانتقالية الهشة.

وكان الفريق أول عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الحاكم، اعتبر في تصريحات سابقة أن حل حكومة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك قد يحل الأزمة السياسية الحالية، التي تفاقمت منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في سبتمبر الماضي، والتي أطلقت وابلا من تبادل الاتهامات بين المدنيين والعسكريين.

فيما رفض مئات الآلاف من المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية هذا الاقتراح، وخرجوا إلى شوارع الخرطوم ومدن أخرى في البلاد يوم الخميس الماضي، مطالبين بتسليم السلطة للمدنيين.