.
.
.
.

حشود في الخرطوم.. غضب وإحراق إطارات

نشر في: آخر تحديث:

بعد سلسلة الاعتقالات التي طالت عدداً من الوزراء في الحكومة السودانية، بعد اقتحام منازلهم من قبل قوات عسكرية، فضلا عن وضع رئيس الحكومة عبد الله حمدوك تحت الإقامة الجبرية، أوضحت مراسلة العربية/الحدث أن حالة من الغضب سادت الخرطوم.

فيما أظهرت المشاهد من العاصمة السودانية، توافد محتجين ومتظاهرين أقدموا على إحراق بعض الإطارات تنديداً بالاعتقالات التي تمت، وإغلاق عدد من الطرق .

كما تعالت الهتافات والشعارات المؤيدة للسلطة المدنية، والمطالبة بحماية مكتسبات الثورة.

انقطاع الإنترنت.. وإغلاق الجسور

بالتزامن، شهدت الخرطوم انقطاعاً لخدمات الإنترنت والهاتف. كما شوهدت تعزيزات عسكرية كثيفة في الشوارع.

وأوضحت مراسلة العربية/الحدث بأنه تم إغلاق عدد من الطرقات والجسور في العاصمة.

في حين أفادت مصادر بتوقع إعلان رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان حالة الطوارئ، فيما أشارت مراسلة العربية إلى توقع صدور بيان أقلها، يوضح ما جرى اليوم في البلاد.

من الخرطوم اليوم 25 أكتوبر 2021 (متداول)
من الخرطوم اليوم 25 أكتوبر 2021 (متداول)

من جهته، دعا تجمع المهنيين السودانيين الشعب في كافة المدن للنزول إلى الشوارع، تنديدا بتلك التحركات، وحفاظا على مكتسبات الثورة، بحسب ما جاء في بيان نشره على حسابه على فيسبوك.

دعوات للتظاهر

كما أكد رفضه لأي انقلاب عسكري قد يحدث في البلاد، رافضا العودة إلى الوراء، وتقويض ما حققه السودانيون منذ 2019.

يذكر أن تلك الاعتقالات جاءت بعد توترات شديدة شهدها السودان خلال الأسابيع الأخيرة بين مكونات السلطة التي تتألف من مدنيين وعسكريين، وانقسام الشارع بين مطالبين بحكومة عسكرية وآخرين مطالبين بتسليم السلطة إلى المدنيين.