.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

البنتاغون: داعش بأفغانستان قد يصبح قادراً على مهاجمة أميركا خلال 6 أشهر

مسؤول كبير بالبنتاغون: متأكدون تماماً من أن تنظيمي داعش والقاعدة في أفغانستان لديهما النية لشن هجمات بالخارج

نشر في: آخر تحديث:

أبلغ مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الكونغرس، اليوم الثلاثاء، أن أوساط المخابرات الأميركية تُقدر أن تنظيم داعش في أفغانستان قد تصبح لديه القدرة على مهاجمة الولايات المتحدة خلال ستة أشهر على أقرب تقدير، وأن لديه النية للقيام بذلك.

وقال كولين كال وكيل وزارة الدفاع للشؤون السياسية، إنه لم "يتحدد" بعد ما إذا كانت حركة طالبان، التي تناصب تنظيم داعش العداء، لديها القدرة على قتال التنظيم بشكل فعال بعد انسحاب الولايات المتحدة في أغسطس.

وأضاف "تقدر أوساط المخابرات حاليا أن كلا من تنظيم داعش -ولاية خراسان (في أفغانستان) والقاعدة لديه النية للقيام بعمليات خارجية بما في ذلك ضد الولايات المتحدة، لكنهما لا يمتلكان حاليا القدرة على القيام بذلك".

وقال "يمكننا أن نرى تنظيم داعش-ولاية خراسان يمتلك هذه القدرة خلال ما بين ستة و12 شهرا"، مشيرا إلى أن الأمر قد يستغرق من القاعدة "عاما أو عامين".

عملية دموية

ورغم التقارير التي تحدثت عن وجود تنظيم القاعدة في أفغانستان، بالإضافة إلى تبني تنظيم داعش لعملية دموية مؤخراً في كابل، تصر حركة طالبان على نفي كل هذه الدلائل بشأن أي وجود لهذين التنظيمين الإرهابيين.

عناصر من داعش ولاية خراسان
عناصر من داعش ولاية خراسان

فقد أصرت طالبان على عدم وجود أي دليل على وجود القاعدة أو داعش في البلاد، وذلك بعد أيام من إعلان الأخير مسؤوليته عن تفجيرات وقعت في مدينة جلال آباد شرق البلاد.

ورفض المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، اتهامات بأن القاعدة تبقي على وجود لها في أفغانستان، وكرر التعهدات بأن بلاده لن تكون أرضاً لشن هجمات على دول أخرى، تنفذها حركات متطرفة، على حد تعبيره.

كذلك، قال إن تنظيم داعش الموجود في العراق وسوريا ليس له وجود في أفغانستان، مشيراً إلى أنه من المحتمل أن بعض الأفغان ربما تبنوا فكر التنظيم في ظاهرة لا يؤيدها عموم الشعب.

وقد حذر مسؤولون استخباراتيون منذ نحو شهر، من أن تنظيم القاعدة يمكن أن ينظم صفوفه داخل أفغانستان في غضون عام إلى عامين، مشيرين إلى أن بعض أعضاء الجماعة الإرهابية قد عادوا بالفعل إلى البلاد، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وفي وقت سابق من العام، ذكر مسؤولون كبار في البنتاغون أن القاعدة يمكن أن تتشكل في غضون عامين، ثم أبلغوا المشرعين بعد سقوط الحكومة الأفغانية أنهم يراجعون هذا الجدول الزمني.

ويعتبر مسؤولون أميركيون أن طالبان لديها قدرة محدودة على ضبط حدود أفغانستان. وفي حين أن طالبان تحارب منذ فترة طويلة فرع تنظيم داعش، إلا أن علاقات راسخة تربطها بالقاعدة.