.
.
.
.

قبيل الاحتجاجات.. انقطاع الاتصالات والإنترنت في السوادن

لا يمكن إجراء اتصالات هاتفية داخلية في البلاد مع انتشار كثيف لقوات الأمن والجيش

نشر في: آخر تحديث:

بعدما دعت قوى سياسية لتظاهرات مليونية السبت، ضد فرض الطوارئ وحل الحكومة، أفادت مصادر "العربية/الحدث"، الجمعة، بانقطاع الاتصالات الهاتفية في السودان ليلاً.

وأضافت المعلومات بأنه لا يمكن إجراء اتصالات هاتفية داخلية في السودان، في حين يمكن استقبال المكالمات الخارجية فقط.

في حين أكدت وجود انتشار مكثف لقوات الأمن والجيش.

وأعلن التلفزيون السوداني الرسمي أن إدارة المرور العامة أغلقت جميع جسور الخرطوم باستثناء جسرين.

لا لقمع المظاهرات

جاء ذلك في وقت حضت فيه الولايات المتحدة الجيش السوداني، الجمعة، على عدم قمع التظاهرات المرتقبة، مؤكدة أنه يجري البحث عن تفاهم لعودة حكومة مدنية لاستمرار العملية الانتقالية في مسارها.

وقال مسؤول أميركي كبير لصحافيين "نحن قلقون فعلا حيال ما سيحصل غدا"، مضيفا "سيكون الأمر اختبارا فعليا لنوايا العسكريين".

الدعوات لعودة الحكومة المدنية

أتى ذلك، بعد أن توالت الدعوات الدولية من أجل الحفاظ على حكومة مدنية في البلاد، وصيانة العملية الديمقراطية.

فيما دعا مجلس الأمن الدولي إلى جانب قوى أجنبية أخرى إلى التحلي بضبط النفس والحوار والإفراج عن المعتقلين.

يذكر أن الإجراءات التي أعلن عنها الجيش يوم الاثنين الماضي وضعت حدا لفترة انتقالية هشة كان الهدف منها أن تنتقل البلاد إلى انتخابات في 2023، بعد أن أسقطت الانتفاضة الشعبية حكم الرئيس المعزول عمر البشير.