.
.
.
.

تركيا تتراجع.. وتمنع سفر عراقيين وسوريين إلى بيلاروسيا

نشر في: آخر تحديث:

في خضم الأزمة التي تفجرت قبل أيام على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، وسط اتهامات للرئيس البيلاروسي بفتح حدوده أمام اللاجئين الذي أتوا بلاده من دول شرق أوسطية عبر تركيا وغيرها، أعلنت أنقرة اليوم الجمعة حظر السفر على السوريين والعراقيين واليمنيين من مطاراتها إلى البلد السوفيتي السابق.

فقد أفادت هيئة الطيران المدني التركية في بيان "أنه نظرا لمشكلة العبور غير القانوني عبر الحدود بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروسيا، اتُّخذ قرار بمنع مواطني العراق وسوريا واليمن الراغبين بالسفر إلى تلك الوجهة عبر المطارات التركية حتى بعد شراء تذاكر والصعود على متن الطائرات حتى إشعار آخر".

يشار إلى أن هذا القرار أتى في أعقاب جولة عاجلة من الاتصالات الدبلوماسية بين مسؤولين بولنديين وأتراك وأوروبيين بهدف وقف تدفق المهاجرين الذين يحاولون الوصول بشكل غير شرعي إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر حدوده الشرقية.

تراجع جزئي

كما شكل هذا الإعلان تراجعا جزئيا عن موقف تركيا الرسمي من الخلاف المتصاعد بين بيلاروسيا وحليفتها روسيا من جهة، ودول الاتحاد الأوروبي من جهة أخرى.

وكانت شركة الخطوط الجوية التركية رفضت الثلاثاء الاتهامات التي وجهت إليها بأن رحلاتها "تهيئ الوضع لتهريب المهاجرين غير الشرعيين"، مؤكدة أن تلك المعلومات "لا تعكس الحقيقة".

فيما ناقش وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الأزمة خلال اتصال هاتفي مع نظيره البولندي زبينيو راو يوم الأربعاء. وأعرب عن "حزنه حيال المحاولات الرامية لتصوير بلاده على أنها جزء من المشكلة".

يذكر أن تركيا تستضيف ما يصل إلى خمسة ملايين لاجئ ومهاجر، معظمهم من سوريا، ولا تزال محطة مفضلة للمهاجرين واللاجئين الساعين للوصول إلى أوروبا.

وقد لوح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكثر من مرة بورقة اللاجئين، من أجل تهديد أوروبا، ومطالبتها بدفع المساعدات.