روسيا و أوكرانيا

روسيا وأوكرانيا تعقدان الجولة الثانية من المحادثات الأربعاء

قال السفير الروسي في القاهرة لـ"العربية" و"الحدث" إن "موسكو ترغب في نزع السلاح من أوكرانيا"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

نقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن مصدر من الجانب الروسي اليوم الثلاثاء قوله، إن من المقرر عقد الجولة الثانية من المحادثات الروسية الأوكرانية غدا الأربعاء.

وبعد الجولة الأولى من المفاوضات التي جرت يوم الاثنين ولم تسفر عن نتائج ملموسة، قال الجانبان إنهما سيجتمعان مرة أخرى في الأيام المقبلة.

ويأتي هذا فيما دخلت العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا يومها السادس، اليوم الثلاثاء.

وفي هذا الإطار، قال السفير الروسي في القاهرة لـ"العربية" و"الحدث" إن "موسكو ترغب في نزع السلاح من أوكرانيا". وأضاف أن "أوكرانيا حاصرت دونيتسك ولوغانسك لمدة 8 سنوات، وهما الآن جمهوريتان ذواتا سيادة".

وفي وقت سابق، قال رئيس الوفد الروسي فلاديمير ميدينسكي، إن مباحثات السلام مع كييف استغرقت 5 ساعات تمت خلالها مناقشة جدول الأعمال بين الطرفين والتي بموجبها من الممكن التنبؤ بمواقف مشتركة.

وأوضح ميدينسكي أن "الاجتماع المقبل سيكون على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، وأن هناك اتفاقا على ذلك".

من جانبه، لم يقدم ميخائيلو بودولياك، كبير مستشاري الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، سوى قلة من التفاصيل عن المباحثات، قائلاً إن المحادثات ركزت على وقف إطلاق نار محتمل، كما أنه قد تجرى جولة ثانية من المحادثات "في المستقبل القريب".

وكانت روسيا اشترطت الاعتراف بالقرم أرضا روسية، ونزع سلاح أوكرانيا لوقف العمليات العسكرية في أوكرانيا.

وكان مستشار الرئيس الأوكراني ميخائيلو بودولياك قد وصف الجولة الأولى من المحادثات مع الجانب الروسي عند حدود بيلاروسيا بـ"الصعبة"، مضيفا أن وجهة نظر موسكو في المفاوضات متحيّزة للغاية.

من جهته، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن الوقت قد حان للنظر في فرض منطقة حظر جوي على الطائرات والمروحيات الروسية ردًا على قصفها لمدينة خاركيف. كما دعا زيلينسكي إلى حظر روسيا في جميع موانئ ومطارات العالم، مشيرا إلى أن القوات الروسية نفذت في 5 أيام 56 هجوما صاروخيا.

كما قالت الحكومة البريطانية إن الهجوم الروسي على أوكرانيا تحول إلى مغامرة خطيرة لبوتين، مضيفة: "سنفعل كل ما في وسعنا لعدم سقوط كييف".

وتزامنا، أفاد تحديث للمخابرات العسكرية البريطانية، الثلاثاء، أن التقدم الروسي نحو كييف لم يحرز تقدما يذكر خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بسبب صعوبات لوجستية، كما كثف الجيش استخدامه للمدفعية شمالي العاصمة.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية، في تحديث لمعلومات المخابرات العسكرية، إن "التقدم الروسي نحو كييف لم يحرز تقدما يذكر خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وذلك على الأرجح نتيجة للصعوبات اللوجستية المستمرة".

وأضافت أن "القوات الروسية كثفت استخدامها للمدفعية شمالي كييف والمناطق المجاورة لخاركيف وتشرنيهيف. استخدام المدفعية الثقيلة في المناطق الحضرية المكتظة بالسكان يزيد بشكل كبير من خطر وقوع ضحايا من المدنيين".

وأشارت إلى أن "روسيا أخفقت في السيطرة على المجال الجوي فوق أوكرانيا مما دفع للتحول إلى العمليات الليلية في محاولة لتقليص خسائرها"، بحسب ما صدر عن وزارة الدفاع البريطانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة