.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

المجلس الأوروبي: ظرف طارئ منع زيلينسكي من إلقاء كلمته

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المجلس الأوروبي، اليوم الاثنين، أن ظرفا طارئا منع الرئيس الأوكراني من إلقاء كلمة أمام المجلس اليوم.

وقال إن رئيس الوزراء الأوكراني ألقى كلمة نيابة عن فولوديمير زيلينسكي عبر تقنية الفيديو.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الأوكراني دنيس أناتوليفيج شميكال في كلمته إن روسيا ما زالت تواصل هجومها على بلاده، مطالبا بفرض عقوبات أشد قسوة على موسكو.

وتابع "العقوبات الغربية على روسيا غير كافية"، داعياً أوروبا لوقف واردات النفط والغاز من روسيا، كما جدد مطالبة بلاده بإغلاق الأجواء أمام الطيران الروسي.

وكان الرئيس الأوكراني ظهر في وقت سابق اليوم، مجددا مطلبه من حلف شمال الأطلسي بفرض منطقة حظر طيران فوق بلاده، معتبرًا أن رفض ذلك سيؤدّي إلى هجوم روسي على دول الناتو.

من كييف (أرشيفية- فرانس برس)
من كييف (أرشيفية- فرانس برس)

كما شدد على أن المسؤولين الأوكرانيين الذين يتفاوضون مع نظرائهم الروس سيصرون على إجراء محادثات مباشرة بين زعيمي البلدين‭‭‭ ‬‬‬من أجل إحلال السلام.

وقال في خطابه اليومي المصور "وفدنا لديه مهمة واضحة ألا وهي القيام بكل شيء لضمان اجتماع الرئيسين.. هذا الاجتماع الذي أثق في أن الناس ينتظرونه".

يذكر أن القوات الروسية كانت أطلقت في 24 فبراير الماضي عملية عسكرية وصفتها بالمحدودة، في مناطق شرق أوكرانيا، إلا أنها سرعان ما توسعت شمالا وجنوبا، بل وصلت إلى محيط كييف، ما استدعى توتراً غير مسبوق في أوروبا وامتعاضا دوليا واسعا، إذ فرضت العديد من الدول الغربية حزمة عقوبات واسعة على موسكو، شملت مصارف وشركات عدة، فضلا عن سياسيين ونواب وأثرياء روس، حتى إنها طالت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف.

كما استدعت تلك العملية العسكرية استنفارا أمنيا بين موسكو والغرب، لاسيما دول الناتو والاتحاد الأوروبي، ما دفع العديد من الدبلوماسيين الغربيين رفيعي المستوى إلى تحذير من "حرب عالمية ثالثة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة