روسيا و أوكرانيا

3 ملايين شخص فروا من أوكرانيا.. وطفل يتحول للاجئ كل ثانية

كان حوالي 157 ألفا من مواطني دول ثالثة جزءا من الفارين من أوكرانيا بسبب القتال، فيما وصفه مسؤولو الأمم المتحدة بأنه "أكبر أزمة لاجئين في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من ثلاثة ملايين شخص فرّوا من أوكرانيا منذ بداية العملية العسكرية الروسية في 24 فبراير الماضي.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة بول ديلون لصحافيين في جنيف: "وصلنا إلى عتبة ثلاثة ملايين شخص من حيث حركة الناس خروجًا من أوكرانيا".

أوكرانيون ينتظرون بطابور للحصول على مساعدات في بولندا
أوكرانيون ينتظرون بطابور للحصول على مساعدات في بولندا

وبحسب الأمم المتحدة، فإن الحرب في أوكرانيا "تحوّل طفلاً واحداً إلى لاجئ كل ثانية". وقد فرّ نحو 1.4 مليون طفل من أوكرانيا منذ بداية العملية العسكرية الروسية.

وكان حوالي 157 ألفا من مواطني دول ثالثة جزءا من الفارين من أوكرانيا بسبب القتال، فيما وصفه مسؤولو الأمم المتحدة بأنه "أكبر أزمة لاجئين في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية".

وقال ديون إن هذه الإحصاءات جاءت بناء على أعداد قدمتها السلطات الوطنية في البلدان المجاورة لأوكرانيا التي فر إليها اللاجئون.

لاجئون من أوكرانيا في اسبانيا ينتظرون لتسوية أوضاعهم والحصول على وضع الحماية المؤقتة في الاتحاد الأوروبي
لاجئون من أوكرانيا في اسبانيا ينتظرون لتسوية أوضاعهم والحصول على وضع الحماية المؤقتة في الاتحاد الأوروبي

من جهتها، قالت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إن أكثر من 1.8 مليون من اللاجئين وصلوا إلى بولندا وحدها. كما وصل أكثر من 450 ألف شخص إلى رومانيا ونحو 350 ألف إلى مولدافيا ونحو 265 ألف إلى المجر وقرابة 215 ألف إلى سلوفاكيا.

وبحسب أرقام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ذهب أكثر من 140 ألف شخص إلى روسيا وأكثر من 1200 إلى بيلاروسيا.

وقال المتحدث باسم المفوضية ماثيو سولتمارش، إن نحو 300 ألف انتقلوا من هناك إلى أوروبا الغربية. وأشار سولتمارش إلى أن الغالبية العظمى من الفارين من أوكرانيا هم من النساء والأطفال.

من جانبه قال المتحدث باسم "يونيسف" جيمس إلدر لصحافيين في جنيف "في المعدّل، وكل يوم على مدى الأيام العشرين الأخيرة في أوكرانيا، تحوّل أكثر من 70 ألف طفل إلى لاجئين"، أي ما يعادل 55 طفلا كل دقيقة "أو تقريبا طفل كل ثانية".

وشدّد على أن "هذه الأزمة، من ناحية السرعة والحجم، غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية".

وحذّر من أن "مثل جميع الأطفال المُهجّرين من منازلهم بسبب الحروب والنزاعات، إن الأطفال الأوكرانيين الذين يصلون إلى هذه الدول الحدودية هم عرضة لخطر الانفصال عن عائلتهم ولخطر العنف والاستغلال الجنسي والاتجار بالبشر". وأضاف "هم بحاجة ملحّة للأمان والاستقرار وخدمات رعاية الأطفال".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة