.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

تراجع تدفق اللاجئين على الدول المجاورة لأوكرانيا

جوزيب بوريل شدد على "الحاجة الماسة للممرات الإنسانية" للسماح بخروج المدنيين من المدن المحاصرة في أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الدول المجاورة لأوكرانيا اليوم السبت، تراجع أعداد اللاجئين إليها من الأراضي الأوكرنية، وذلك في الوقت الذي تبذل فيه الحكومات وجماعات المتطوعين جهوداً مضنية لتوفير المأوى لنحو 2.6 مليون لاجئ معظمهم من النساء والأطفال فروا منذ بدء العملية العسكرية الروسية قبل أسبوعين.

مسن يصل إلى رومانيا قادماً من أوكرانيا
مسن يصل إلى رومانيا قادماً من أوكرانيا

وما زال اللاجئون يصلون إلى الدول المجاورة بعد التدفق الذي زاد عن طاقة جماعات المتطوعين والمنظمات غير الحكومية والسلطات في المناطق السكانية الحدودية في شرق أوروبا والمدن الكبيرة التي يتجه إليها معظم اللاجئين.

وذكرت قوات حرس الحدود البولندية، أن 76200 شخص وصلوا من أوكرانيا أمس الجمعة بانخفاض نسبته 12% مقارنةً بالعدد المسجل في اليوم السابق.

بدورها، أعلنت الشرطة السلوفاكية عن انخفاض مماثل تقريبا إلى 9581 شخصاً وصلوها من أوكرانيا. كذلك انخفض عدد من وصلوا إلى رومانيا بنسبة 22% إلى 16348 لاجئاً.

لاجئون يصلون إلى رومانيا قادمون من أوكرانيا
لاجئون يصلون إلى رومانيا قادمون من أوكرانيا

في سياق متصل، قال ممثل السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم السبت، إن هناك حاجة ماسة للممرات الإنسانية في أوكرانيا.

وأضاف عبر حسابه على "تويتر" عقب لقاء مع فيليبو غراندي المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن الأزمة الإنسانية في أوكرانيا ذات بعد غير مسبوق.

وتابع بوريل: "لا يستطيع الناس الحصول على الطعام أو الماء أو الغاز في درجات حرارة متدنية في ظل تساقط القنابل الروسية. 2.5 مليون شخص فروا إلى الاتحاد الأوروبي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة