.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

الأمم المتحدة: 3.2 مليون شخص غادروا أوكرانيا بسبب الحرب

نشر في: آخر تحديث:

مع تواصل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا للأسبوع الرابع، أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن 3.2 مليون شخص غادروا أوكرانيا بسبب الحرب.

وفرّ أكثر من ثلاثة ملايين أوكراني من بلدهم عبر سلوفاكيا والمجر ورومانيا ومولدافيا وخصوصًا بولندا، التي استقبلت أكثر من مليوني لاجئ.

إلى ذلك، قال حرس الحدود البولندي اليوم الجمعة إن أكثر من مليوني لاجئ دخلوا بولندا قادمين من أوكرانيا منذ بداية الهجوم الروسي في 24 فبراير/شباط.

لاجئون أوكرانيون في ألمانيا - رويترز
لاجئون أوكرانيون في ألمانيا - رويترز

وكتب حرس الحدود على تويتر" اليوم، الثامن عشر من مارس، في التاسعة صباحا (بالتوقيت المحلي) تجاوز عدد اللاجئين من أوكرانيا مليونين، معظمهم من النساء والأطفال".

من جانبه، قال رئيس الوزراء النرويجي يوناس جار ستوره أمام البرلمان اليوم الجمعة إن بلاده تعتقد أنها ستستقبل قرابة 30 ألف لاجئ أوكراني هذا العام، لكنها تستعد لوضع يصل فيه عدد اللاجئين إلى 100 ألف مع فرار المزيد من الأوكرانيين بعد الهجوم الروسي على بلادهم.

لاجئون أوكرانيون في رومانيا - رويترز
لاجئون أوكرانيون في رومانيا - رويترز

ووصل قرابة ألفين لاجئ أوكراني إلى النرويج حتى الآن.

كما استقبلت كل من الجمهورية التشيكية والمجر وسلوفاكيا أكثر من 200 ألف لاجئ حتى اللحظة.

لاجئون أوكران فروا إلى بولندا - رويترز
لاجئون أوكران فروا إلى بولندا - رويترز

يذكر أنه منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية في 24 فبراير الماضي، أرسلت الدول الأوروبية الحليفة لكييف، ودول الناتو عامة، على رأسها الولايات المتحدة، مساعدات مالية للحكومة الأوكرانية وللنازحين أيضاً.

إلى ذلك، فرضت آلاف العقوبات على موسكو، شملت مختلف القطاعات، فضلا عن سياسيين ورجال أعمال.

في حين حذرت موسكو أكثر من مرة أن أي دولة ترسل "سلاحاً نوعيا" تصنفه خطيرا إلى السلطات الأوكرانية، تضع نفسها في موقع المعتدي عليها. كما أكدت أنها لن توقف العمليات العسكرية على أراضي الجارة الغربية، قبل تجريد الأخيرة من السلاح، ووقف مساعيها للانضمام إلى الناتو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة