.
.
.
.

نافالني بعد إدانته: بوتين يخشى الحقيقة

نشر في: آخر تحديث:

بعد الحكم عليه بـ9 سنوات في السجن، تعهّد المعارض الروسي أليكسي نافالني بمواصلة معركته ضد الكرملين. وقال في سلسلة تغريدات اليوم الثلاثاء، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يخشى الحقيقة"، وفق تعبيره.

كما أضاف "بوتين يخشى الحقيقة، كما كنت دائما أقول"، مؤكدا أن "محاربة الرقابة وكشف الحقيقة لشعب روسيا ستبقى أولويته".

9 سنوات سجن

أتى ذلك، بعد أن حُكم على المعارض الروسي الشهير بالسجن 9 سنوات بتهم "احتيال" و"إهانة قاضية"، وفق ما أفادت فرانس برس.

وأعلنت القاضية مارغاريتا كوتوفا أنه يُضاف إلى هذه العقوبة إفراج مشروط لعام ونصف العام وغرامة مقدارها 1,2 مليون روبل أي حوالي 10 آلاف يورو وفق سعر الصرف الحالي

فيما أوقفت الشرطة الروسية بعد المحاكمة محامي نافالني، بتهمة عرقلة حركة المرور أثناء تحدثهما إلى الصحافة خارج السجن.

يذكر أن نفالني المعارض الأبرز للكرملين مسجون منذ أكثر من عام، بعد أن عاد إلى موسكو من الخارج، حيث نقل من أجل العلاج، بعد شبهات بمحاولة تسميمه من قبل أعضاء في المخابرات الروسية.

وكان الناشط المناهض للفساد البالغ 45 عاما، اتُهم في محاكمة سابقة باختلاس الملايين من تبرعات قدمت لمنظماته لمكافحة الفساد وبـ"ازدراء المحكمة".

وسيمضي عقوبته في "مجمع سجون في بوكروف" على مسافة مئة كيلومتر شرق موسكو، خاضع لنظام قاس" ما يعني أن ظروف احتجازه ستصبح أكثر صرامة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة