روسيا و أوكرانيا

فرنسا تحقق بجرائم حرب روسية.. في ماريوبول ومحيط كييف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

وسط الاتهامات الغربية ضد القوات الروسية بارتكاب انتهاكات عدة في المناطق المحيطة بالعاصمة الأوكرانية كييف، أعلنت فرنسا أنها ستفتح تحقيقاً قضائياً حول 3 مدن.

وأوضح مكتب الادعاء الوطني لمكافحة الإرهاب، اليوم الثلاثاء، أن تحقيقات ستفتح حول جرائم حرب يشتبه في ارتكابها ضد مواطنين فرنسيين في 3 مناطق أوكرانية.

3 مدن أوكرانية

كما أضاف في بيان بحسب رويترز أن تلك الانتهاكات وقعت في مدينة ماريوبول الجنوبية، وهوستوميل خارج كييف، بالإضافة إلى تشيرنيهيف شمال البلاد.

يشار إلى الادعاء العام كان فتح في 16 مارس أيضا تحقيقا حول مقتل المصور الفرنسي الأيرلندي بيير زاكريفسكي، الذي سقط بالرصاص بقرب كييف أثناء تغطيته للقتال الروسي الأوكراني.

من بوتشا شمال غربي كييف (رويترز)
من بوتشا شمال غربي كييف (رويترز)

300 قتلوا

وكانت كييف وجهت خلال الأيام الماضية اتهامات عدة للقوات الروسية بارتكاب جرائم حرب، ومجازر في محيط العاصمة وغيرها من البلدات التي انسحبت منها في شمال البلاد، وكذلك في ماريوبول المطلة على بحر آزوف، والمحاصرة بمدنييها من قبل الروس، منذ أسابيع عدة، بعد أن فشلت عدة مرات عمليات إجلائهم.

فيما أكد الرئيس الأوكراني فولودمير زيلينسكي أن ما لايقل عن 300 مدني قتلوا في بلدة بوتشا وحدها شمال غربي العاصمة، داعيا إلى تحقيق دولي في الانتهاكات الروسية، التي وصفها بالإبادة الجماعية.

في المقابل، نفت موسكو جملة وتفصيلا تلك الاتهامات، معتبرة أنها مجرد "فبركات" أوكرانية بدعم غربي، من أجل تشويه صورتها.

وكانت صور مروعة طفت من بلدة بوتشا على وجه الخصوص، أظهر جثثا ملقاة في الشوارع، ومقابر جماعية، في مشاهد دانتها معظم الدول الغربية المؤيدة لكييف، فارضة مزيدا من العقوبات على روسيا، من ضمنها طرد دبلوماسيين من عدة دول أوروبية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة