.
.
.
.

بوريس جونسون يقدم "اعتذاره الكامل" عن فضيحة حفلات الحجر الصحي

قال جونسون في خطاب متلفز: "دعوني أقل على الفور إني سدّدت الغرامة وأنا أتقدم مجدّداً باعتذار كامل".

نشر في: آخر تحديث:

قدّم رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، "اعتذاره الكامل"، الثلاثاء، بعدما فرضت عليه غرامة لانتهاكه تدابير الإغلاق التي كانت مفروضة لاحتواء تفشي كوفيد-19 في إطار فضيحة "بارتيغيت" التي صدرت على خلفيتها مطالب باستقالته.

وقال جونسون في خطاب متلفز: "دعوني أقل على الفور إني سدّدت الغرامة وأنا أتقدم مجدّدا باعتذار كامل".

وفي وقت سابق، أكدت الشرطة البريطانية، الثلاثاء، أنها ستفرض 20 غرامة بشكل أولي عقب التحقيق في احتمال حصول انتهاك لقواعد كوفيد من جانب رئيس الوزراء جونسون وفريقه في مقر الحكومة.

وقالت شرطة لندن، إنها لن تكشف عن أعداد أو هويات الأشخاص المعنيين بالغرامات، لكن المتحدث باسم جونسون ذكر أن رئيس الوزراء ليس من بين المشمولين في المجموعة الأولى من العقوبات.

انتهاك قواعد كوفيد- 19

وقالت الشرطة في بيان: "اليوم وبشكل أولي سنبدأ في إصدار 20 من إشعارات الغرامات الثابتة على خلفية انتهاك قواعد كوفيد- 19"، مؤكدة مواصلة التحقيقات.

وأضافت: "نبذل كل ما بوسعنا للإسراع في التحقيق واستكملنا عدداً من الدراسات".

ولم تستبعد الشرطة اتخاذ المزيد من الإجراءات نظراً لوجود كمية كبيرة من الأدلة التي تحتاج إلى دراسة.

وتحقق الشرطة في تقارير عن قيام جونسون ومسؤولين بتنظيم وحضور أكثر من 10 حفلات، حينما كانت عامة الشعب خاضعة لقيود صارمة تحظر إقامة المناسبات الاجتماعية.

وأبدى جونسون (57 عاماً)، أسفه أمام البرلمان إزاء إقامة الحفلات، ومن بينها حفلات بمناسبة عيد الميلاد وأخرى سبقت جنازة الأمير فيليب.

وجددت شخصيات المعارضة، الثلاثاء، الدعوات لاستقالته عقب إعلان شرطة لندن عن إصدار الغرامات. وجونسون الذي نفى منذ البدء أي خرق للقواعد الصحية في المقر الذي يقيم ويعمل فيه، يتمسك بعدم ارتكابه أي مخالفة على المستوى الشخصي، لكنه يواجه غرامة ما لم يقدم شرحاً مقبولاً لسبب حضوره بعض تلك المناسبات الاجتماعية، بينما كانت حكومته تحظر ذلك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة