.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

مستشار زيلينسكي: لا اتفاق حتى الآن للإجلاء من ماريوبول

نشر في: آخر تحديث:

فيما لا يزال الآلاف محاصرين في ماريوبول الساحلية جنوب شرقي أوكرانيا داخل المدينة، بينما تدخل العملية العسكرية الروسية على الأراضي الأوكرانية يومها الـ 64، أكد مسؤول في مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أنه لا اتفاق حتى الآن مع روسيا لإجلاء الناس.

وقال ميخائيلو بودولياك، "للأسف، لم نستطع حتى اليوم تطبيق برنامج مباحثات مع الوفد الروسي في ماريوبول، ولا حتى فتح ممر إنساني نحو زابوريجيا لإجلاء سكاننا"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الأوكرانية ليل الأربعاء الخميس.

كما أضاف أن التصريحات الروسية بشأن استيلاء القوات الروسية على المدينة "غير صحيحة"، مشيراً إلى استمرار الضربات الجوية والصاروخية الروسية على معمل آزوفستال المحاصر.

إجلاء معقد

أتت تلك التصريحات فيما تترقب كييف اليوم الخميس زيارة من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الذي التقى الثلاثاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عساه يحمل خبراً سار لماريوبول التي تحولت إلى دمار وأطلال بعد أسابيع طويلة من الحصار الروسي.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت أمس أن مكتبها الإنساني يحشد فريقا من ذوي الخبرة من جميع أنحاء العالم لتنسيق الإجلاء المعقد للمدنيين من مصنع الصلب المحاصر في ماريوبول المدمرة، مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ولفتت إلى أن غوتيريش وبوتين اتفقا من حيث المبدأ على مشاركة الأمم المتحدة والصليب الأحمر في إخلاء المصنع الذي تحول إلى مركز اهتمام دولي منذ أيام عدة، إثر سقوطه تحت الحصار الروسي.

اتفاق على الأرض

في حين أوضح نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، للصحافيين أمس بأن الأمم المتحدة تحاول ترجمة اتفاق غوتيريش بوتين من حيث المبدأ "إلى اتفاق بالتفصيل وعلى الأرض".

كما أضاف "ما نريده في النهاية هو التأكد من احترام وقف إطلاق النار الذي سيسمح لنا بنقل الناس بأمان". ولفت إلى أن "المسؤولين الأممين أجروا أمس محادثات متابعة مع السلطات في موسكو وكييف على السواء، لتطوير إطار عمل لإجلاء المدنيين في الوقت المناسب"

من ماريوبول الأوكرانية - رويترز
من ماريوبول الأوكرانية - رويترز

إلا أنه أوضح أن التوقيت الدقيق يعتمد على نتيجة المناقشات بين مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة ووزارة الدفاع الروسية في موسكو، وكذلك بين منسق الأمم المتحدة للأزمات في أوكرانيا، أمين عوض، والسلطات في كييف، حيث سيلتقي غوتيريش الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الخميس.

آزوفستال.. آخر القلاع

يشار إلى أن مجمع آزوفستال المترامي الأطراف، الذي دمر جزء كبير منه إثر القصف الروسي، يعد آخر جيب تتحصن فيه المقاومة الأوكرانية المنظمة في ماريوبول. حيث يقدر أن يضم نحو 2000 جندي أوكراني و1000 مدني في مخابئ تحت المبنى المدمر.

وكانت روسيا أعلنت قبل يومين وقفا لإطلاق النار من أجل السماح بخروج المدنيين إلى أي جهة يريدون. كما أكدت أنها ستسمح أيضا بخروج الجنود والمقاتلين ومن تصفهم بالمرتزقة، شرط أن يرموا سلاحهم، ويعلنوا استسلامهم.

إلا أن السلطات الأوكرانية عادت ونفت حصول أي وقف لإطلاق النار، فيما تقاذف الطرفان تحميل المسؤوليات والاتهامات.

يذكر أن مدينة ماريوبول المطلة على بحر آزوف، شكلت منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية على أراضي الجارة الغربية، هدفا استراتيجيا لموسكو، كون السيطرة عليها ستفتح ممراء برياً لتنقل القوات الروسية بين الشرق الأوكراني وشبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو لأراضيها عام 2014.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة