روسيا و أوكرانيا

قصف على أوديسا.. وموسكو "دمرنا سفينة أوكرانية بجزيرة الثعبان"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

فيما يتواصل القتال جنوب وشرق أوكرانيا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأحد، أنها دمرت سفينة حربية أوكرانية قرب أوديسا (جنوباً) في ضربة صاروخية أثناء الليل.

كما أضافت أن دفاعاتها الجوية أسقطت قاذفتي قنابل أوكرانيتين من طراز سوخوي سو-24 وطائرة هليكوبتر فوق جزيرة سنيك، التي تعرف بالثعبان أو الأفعى، في البحر الأسود.

ضربات صاروخية "هائلة"

من جهته، أعلن ميخايلو بودولياك، مستشار رئيس مكتب رئيس أوكرانيا، بتغريدة على تويتر، أن أوديسا تتعرض لضربات صاروخية "هائلة" من قبل القوات الروسية، إلا أنه لم يعط مزيدا من التفاصيل.

يشار إلى أن جزيرة الثعبان الصغيرة تعتبر منطقة استراتيجية في البحر الأسود، تسمح بتشكيل تهديدات خطيرة ومكشوفة في الوقت نفسه، إذ يوفر موقعها الذي تبلغ مساحته هكتارات قليلة، منصة إطلاق خطيرة في كل مكان حولها.

وتقع على مسافة نحو 50 كلم من مصب نهر الدانوب، أحد الأنهار الرئيسية في أوروبا والطريق التجاري المهم، وعلى مسافة حوالي 100 كلم من مدينة أوديسا، وتسمح نظريا بضرب كل الساحل الأوكراني.

جزيرة الثعبان (أرشيفية- رويترز)
جزيرة الثعبان (أرشيفية- رويترز)

جزيرة الثعبان

وكانت الجزيرة أصبحت رمزا للمقاومة الأوكرانية منذ اليوم الأول للعملية العسكرية الروسية التي انطلقت في 24 فبراير الماضي، إذ هاجمها الروس للاستيلاء عليها.

فيما انتشر تسجيل لتواصل عبر أجهزة اللاسلكي على نطاق واسع، يسمع فيه أحد حرس الحدود الأوكرانيين في جزيرة الثعبان يقول ردا على سفينة موسكفا الروسية التي كانت تحضهم على الاستسلام "اذهبي إلى الجحيم!".

يذكر أن الأيام الماضية شهدت تصاعداً في القتال الروسي الأوكراني شرقاً وجنوباً على السواء، حيث يسعى الطرفان إلى تحقيق أقصى المكاسب لاسيما قبيل يوم التاسع من مايو، الذي يعتبر تاريخاً مهماً بالنسبة للروس، بحسب العديد من المراقبين، إذ يمثل ذكرى انتصار بلادهم على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.