.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

الأمن الروسي: أي صراع مع الناتو سيؤدي لحرب نووية

نشر في: آخر تحديث:

بالتزامن مع دعوة الرئيس الفنلندي بلاده إلى تسريع خطواتها للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، جددت موسكو تحذيراتها من اندلاع أي صراع مع الناتو التي طالما حذرت من توسعه في الشرق الأوروبي.

فقد رأى نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، ديمتري ميدفيديف، أن أي صراع محتمل مع الناتو قد يؤدي إلى حرب نووية.

وشدد على أن تدريبات الحلف قرب الحدود الروسية يزيد من احتمال اندلاع صراع.

كما أضاف في تصريحات نقلها حسابه على تليغرام، اليوم الخميس، أن "قيام دول الناتو بضخ الأسلحة إلى أوكرانيا وتدريب قواتها على استخدام المعدات الغربية، وإرسال المرتزقة وإجراء التدريبات بالقرب من حدودنا، يزيد من احتمال نشوب صراع مباشر ومفتوح بين الناتو وروسيا بدلاً من الحرب بالوكالة".

حرب نووية شاملة

ونبه إلى أن مثل هذا الصراع دائمًا ما ينطوي على خطر التحول إلى حرب نووية شاملة، في سيناريو كارثي للجميع.

يذكر أن موسكو كانت حذرت أكثر من مرة من توسع الحلف الذي بات يشكل رأس حربة في موقفه المناهض لها، والداعم بقوة لأوكرانيا، في الشرق الأوروبي، مؤكدة أن أي تهديد لأمنها قد يدفعها ربما إلى نشر أسلحة نووية.

ما استنفر الدول الغربية برمتها منبهة حتى من التفكير في مثل هذا الخيار، إلا أن الخارجية الروسية عادت وأوضحت مراراً أنها لم تهدد باستخدام النووي، إنما حذرت من عدم أخذ المخاوف الأمنية الروسية في عين الاعتبار.

وكانت العملية العسكرية الروسية التي انطلقت على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي، حثت كلا من فنلندا والسويد اللتين انتهجتا لعقود سياسة حيادية، على التشجع للانضمام إلى الناتو.

ويتوقع أن تعلن هلنسكي الأحد المقبل موقفها من هذا الملف، على أن تليها ستوكهولم، حسب ما يتوقع العديد من المراقبين لاحقاً!

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة