.
.
.
.

لبنان.. انتخابات البرلمان "تصفع" حزب الله وحلفاءه

نشر في: آخر تحديث:

تلقى حزب الله صفعة مع خسارة حلفائه عدداً من المقاعد في أول استحقاق يعقب سلسلة من الأزمات التي تعصف بلبنان منذ عامين.

فقد خسر حزب الله وحلفاؤه الأكثرية في البرلمان الجديد، بحسب ما أظهرت النتائج النهائية للانتخابات النيابية التي أعلن وزير الداخلية بسام المولوي الدفعة الأخيرة منها الثلاثاء.

وأظهرت النتائج حصول حزب الله وحليفته حركة أمل، التي يتزعمها رئيس البرلمان المنتهية ولايته نبيه بري، على المقاعد المخصصة للطائفة الشيعية (27 مقعداً) في البلاد، بينما خسر حلفاؤهم مقاعد في دوائر عدة، وفق فرانس برس.

خرق في أحد معاقله

ولعل الصفعة الأقوى التي تعرض لها حزب الله تكمن في خرق مرشحين، أحدهما أورثوذكسي والثاني درزي، للوائحه في المنطقة الحدودية الجنوبية التي تعتبر أحد معاقله، وهو أمر لم يحصل منذ العام 1992.

في حين لم يتضح بعد العدد النهائي للمقاعد التي سيجمعها مع حلفائه، لكنه لن يتمكن قطعاً من الوصول إلى 65 مقعداً.

فرز الأصوات بمركز اقتراع في مدينة البترون الساحلية الشمالية يوم 15 مايو (فرانس برس)
فرز الأصوات بمركز اقتراع في مدينة البترون الساحلية الشمالية يوم 15 مايو (فرانس برس)

وجوه جديدة

في المقابل فازت لوائح المعارضة المنبثقة عن التظاهرات الاحتجاجية ضد السلطة السياسية التي شهدها لبنان قبل أكثر من عامين بـ13 مقعداً على الأقل في البرلمان الجديد، وفق النتائج النهائية.

و12 من الفائزين هم من الوجوه الجديدة ولم يسبق لهم أن تولوا أي مناصب سياسية ومن شأن هؤلاء أن يشكلوا مع نواب آخرين كتلة في البرلمان، تكرّس نهجاً مختلفاً في العمل البرلماني، في بلد يقوم نظامه السياسي على محاصصة طائفية وتغليب منطق الصفقات.

فرز الأصوات في مركز اقتراع بالعاصمة بيروت يوم 15 مايو (فرانس برس)
فرز الأصوات في مركز اقتراع بالعاصمة بيروت يوم 15 مايو (فرانس برس)

يأتي ذلك فيما كان حزب الله يحتفظ مع حلفائه بقرابة 70 مقعداً من إجمالي 128 في البرلمان المنتهية ولايته.

الأولى بعد الانهيار الاقتصادي

يشار إلى أن هذه الانتخابات هي الأولى بعد انهيار اقتصادي صنفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ عام 1850 وبعد احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد السلطة، وانفجار مروع في 4 أغسطس 2020 في مرفأ بيروت أودى بحياة أكثر من 200 شخص وتسبب بإصابة أكثر من 6500 آخرين بجروح ودمر جزءاً كبيراً من العاصمة.

وبات أكثر من 80% من السكان تحت خط الفقر، وخسرت الليرة اللبنانية أكثر من 90% من قيمتها أمام الدولار، ولامس معدّل البطالة نحو 30%. كما يعاني لبنان شحاً في السيولة وقيوداً على السحوبات المالية من المصارف وانقطاعاً في التيار الكهربائي معظم ساعات اليوم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة