.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

جونسون: أوكرانيا يجب أن تحصل على راجمات صواريخ متقدمة

نشر في: آخر تحديث:

وسط استمرار القتال في الشرق الأوكراني بين القوات الروسية والأوكرانية، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الجمعة، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحرز تقدماً بطيئاً، ولكنه ملموس في منطقة دونباس بأوكرانيا.

وقال لتلفزيون "بلومبيرغ"، "أخشى أن يواصل بوتين، بتكلفة باهظة على نفسه والجيش الروسي، التقدم في دونباس"، مشدداً على ضرورة دعم كييف براجمات صواريخ متقدمة.

كما أضاف "بوتين يواصل إحراز تقدم تدريجي وبطيء، لكنني أخشى أن يكون هناك تقدم ملموس، وبالتالي يجب علينا أن نستمر في دعم الأوكرانيين عسكرياً".

تصعيد العقوبات على روسيا

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس اليوم الجمعة إن بلادها ستسعى لتصعيد العقوبات على روسيا وتزويد أوكرانيا بالمزيد من العتاد العسكري.

وأشارت عبر حسابها الرسمي على تويتر إلى توقيع بيان نوايا لتعاون وثيق بين المملكة المتحدة والتشيك يتيح تعاونا أمنيا أوثق وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين

أنظمة إطلاق صواريخ متعددة

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ناشد الغرب مساء أمس الخميس إرسال أنظمة إطلاق صواريخ متعددة إلى أوكرانيا في أقرب وقت ممكن، لمنحها فرصة صد الهجوم الروسي في دونباس.

بدوره، طالب وزير الخارجية الدول الغربية تزويد بلاده بالأسلحة الثقيلة لتمكينها من صد القوات الروسية

ونشر دميترو كوليبا مقطعا مصورا له وهو يجيب عن الأسئلة التي تم إرسالها له عبر تويتر، وقال "من دون مدفعية وأنظمة إطلاق صواريخ متعددة لن نكون قادرين على صدهم".

يذكر أن النزاع الروسي الأوكراني دخل شهره الرابع، وسط استعار القتال شرقاً.

ومنذ مارس الماضي، أطلقت القوات الروسية المرحلة الثانية من عملياتها العسكرية في أوكرانيا، من أجل السيطرة على إقليم دونباس، الذي تعتبر موسكو أن سكانه تعرضوا لانتهاكات عدة من قبل كييف.

وإذا سيطرت القوات الروسية على هذا الإقليم المهم بشكل كامل، ستنجح بربط المناطق شرقاً بشبه جزيرة القرم (جنوباً) التي ضمتها روسيا إلى أراضيها عام 2014، وفتح ممر بري بينهما.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة