.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

مجموعة الـ 7: قصف روسيا مركز تسوق بأوكرانيا جريمة حرب

زيلينسكي يندد بالضربة الروسية "الإرهابية والسافرة" على مركز تسوق شرق البلاد

نشر في: آخر تحديث:

اتّهم قادة دول مجموعة السبع روسيا بارتكاب "جريمة حرب"، باستهدافها بضربة صاروخية "شنيعة" مركز تسوّق في وسط أوكرانيا.

واعتبر القادة المجتمعون في قمّة في جنوب ألمانيا في بيان مشترك أنّ الهجمات العشوائية ضدّ مدنيين أبرياء تشكّل جريمة حرب، مؤكّدين أنّ مجموعة السبع "تدين بشدّة الهجوم الشنيع" وتؤكّد على وجوب "محاسبة" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبدوره ندد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، مساء الاثنين، بالضربة الروسية على مركز تسوق شرق البلاد، واصفا إياها بـ "الإرهابية والسافرة".

وارتفعت حصيلة القصف الصاروخي الروسي الذي استهدف مركز التسوّق في مدينة كريمنتشوك إلى 16 قتيلاً و59 جريحاً، كما أعلن مدير أجهزة الإسعاف الأوكرانية.

وقال سيرغي كروك عبر تطبيق تلغرام إنّه "حتى الساعة هناك 16 قتيلاً و59 جريحاً، بينهم 25 في المستشفى. المعلومات قيد التحديث".

وواصل الجيش الروسي، الاثنين، ضرب مواقع القوات والبنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس، ضمن عمليته العسكرية التي انطلقت في 24 فبراير الماضي، فيما تستمر كييف في حشد القوى الغربية ضد موسكو، وكذلك تلقي الدعم المادي والعتاد العسكري.

وفي آخر التطورات الميدانية، أفادت السلطات المحلية بسقوط قتلى جراء ضربة صاروخية على مركز تسوّق "مكتظ" في شرق أوكرانيا. وقال حاكم المنطقة لونين على "تلغرام": "المركز التجاري يحترق وعمال الإنقاذ يكافحون النيران. ومن المستحيل تخيل عدد الضحايا".

من جهته، قال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إن ضربة صاروخية روسية أصابت مركزا تجاريا مزدحما في مدينة كريمنشوك بوسط البلاد الاثنين. وأضاف أن أكثر من 1000 شخص كانوا في المركز التجاري وقت الهجوم. ولم يذكر تفاصيل عن الضحايا، لكنه قال "من المستحيل حتى تخيل عدد الضحايا".

مسؤول أميركي: الروس يتقدمون ولكن بثمن باهظ

وتحدث مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية عن التطورات الميدانية في الحرب الأوكرانية قائلا إن "القوات الروسية تقدمت في مدينة سيفيردونيتسك، ولكن بثمن باهظ في العتاد والرجال مقارنة مع المساحة الضئيلة التي احتلتها القوات الروسية". وتابع قائلا إنه "لا تقدم روسي واضح خلال اليومين الماضيين في منطقة الدونباس.. وهناك تفوق بالرجال والعتاد لدى القوات الروسية.. وهناك معارك كثيرة في منطقة خرسون حيث استرجعت القوات الأوكرانية عدة قرى".

وقال: " خلال عطلة الأسبوع صعّد الروس من طلعاتهم الجوية وهجماتهم الصاروخية وأطلقوا 60 صاروخا على المدن والمناطق الأوكرانية.. وهناك مبان سكنية أصيبت وبعضها قريب من مخازن للجيش الأوكراني.. هناك معلومات عن استدعاء القيادة الروسية لضباط من أوكرانيا"

وأوضح المسؤول في الدفاع الأميركية أن "القوات الأوكرانية تستعمل مدافع متعددة الفوهات بنجاح والمزيد يصلهم قريبا، وقد طلبوا الكثير من العتاد مثل المروحيات ومنظومات الدفاع الجوي والصواريخ والطائرات الحربية". وأشار إلى أن "المعركة مستمرة والقوات الروسية غيّرت من عملها العسكري ولا كلام واضحا حول متى تنتهي هذه الحرب". وقال المسؤول بالبنتاغون: "نأخذ تهديدات روسيا باستخدام أسلحة نووية وبيولوجية على محمل الجدية".

وقبلها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية استهداف منشأة عسكرية لإنتاج الصواريخ في كييف.

يأتي ذلك فيما ذكرت وزارة الدفاع البريطانية أن الجيش الروسي سيعتمد بشكل متزايد على قوات الاحتياط في حربه في أوكرانيا. وقالت في تحديثها الاستخباري اليومي إن التركيز الرئيسي للعمليات الروسية لا يزال في منطقة سيفيرودونتسك-ليسيتشانسك، لكن موسكو "تحاول الآن استعادة الزخم على محور إيزيوم الشمالي". وقال بيان الوزارة إن الحكومة الروسية ما زالت "مترددة في إصدار أوامر بتعبئة عامة". وأضاف البيان: "خلال الأسابيع المقبلة، من المرجح أن تعتمد الحملة الروسية بشكل متزايد على مستويات من قوات الاحتياط".

وفي وقت سابق، حثت السلطات الإقليمية المدنيين على إخلاء مدينة ليسيتشانسك في شرق أوكرانيا بصورة عاجلة مع تعرضها لهجوم القوات الروسية. وكتب حاكم منطقة لوغانسك على تطبيق "تليغرام": "أعزائي سكان مدينة ليسيتشانسك وأقاربهم.. نظرا للتهديد الحقيقي للحياة والصحة، ندعوكم للإخلاء العاجل".

وقال إن الوضع في ليسيتشانسك "صعب للغاية" لكنه لم يذكر عدد المدنيين الذين بقوا هناك. وكان يعيش حوالي 100 ألف شخص في المدينة قبل بدء العملية الروسية في أوكرانيا.

يأتي ذلك فيما أفاد الإعلام الأوكراني بوقوع قصف روسي تسبب في انقطاع خدمة الكهرباء والغاز عن مناطق واسعة في زابوريجيا، وكذلك أفاد بسقوط عدة جرحى بينهم طفل في غارة جوية روسية على مدينة أوديسا.

وأفادت مصادر بأن قوات الوحدة الشيشانية الخاصة "أحمد" وقوات لوغانسك الشعبية تواصل عملية تطهير أراضي مصنع الكيماويات "آزوت" بمنطقة سيفيرودونتسك المحررة، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام الروسية.

وفي آخر التطورات، أفادت شبكة "سي إن إن" CNN بأن الرئيس جو بايدن يعتزم تزويد أوكرانيا بصواريخ "سام" هذا الأسبوع، وهي صواريخ متوسطة المدى قادرة على ضرب أهداف على بعد 170 كيلومترا، وهي الصواريخ التي كانت كييف طالبت بها.

وقبلها، قال مصدر مطلع لوكالة "رويترز"، إن من المرجح أن تعلن الولايات المتحدة هذا الأسبوع شراء نظام دفاع صاروخي أرض - جو متقدم متوسط إلى طويل المدى لأوكرانيا.

وأضاف المصدر أن من المتوقع أن تعلن واشنطن أيضا تقديم مساعدات أمنية أخرى لأوكرانيا بما في ذلك ذخيرة مدفعية إضافية وأجهزة رادار لرصد قذائف المدفعية لتلبية الاحتياجات التي قال الجيش الأوكراني إنه يريدها.

هذا وأعلنت وزارة الدفاع الروسية عن توجيه ضربات واسعة النطاق على 3 مراكز تدريب للتشكيلات المسلحة الأوكرانية أدت إلى تدميرها.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية الفريق إيغور كوناشينكوف، إن "الأسلحة عالية الدقة للقوات الجوية الروسية وصواريخ كاليبر وجهت ضربات مكثفة على مركز التدريب رقم 169 للقوات البرية الأوكرانية بالقرب من مستوطنة ديسنا بمنطقة تشيرنغوفسكوي". ولفت إلى أن خطة نقل هذه التشكيلات إلى ساحات القتال قد تعطلت.

وكثفت روسيا الضربات الجوية على أوكرانيا في مطلع هذا الأسبوع الذي شهد أيضا سقوط مدينة شرقية استراتيجية في يد قوات موالية لروسيا.

من جهتها، أعلنت سلطات جمهورية لوغانسك عن وجود العديد من موظفي مكتب الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي رفيعي المستوى في ليزيتشانسك غرب الجمهورية، ويتم اتخاذ التدابير اللازمة لاعتقالهم.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن السلطات قولها: "بالإضافة إلى العديد من المرتزقة الأجانب في ليسيتشانسك، فهناك العديد من الموظفين رفيعي المستوى في مكتب زيلينسكي".

وأضافت: "حاليا يتم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لمنعهم من التسلل إلى خارج المدينة".

هذا وأصابت صواريخ روسية مبنى سكنيا وروضة أطفال في العاصمة الأوكرانية كييف، صباح الأحد، في ضربات استنكرها الرئيس الأميركي جو بايدن ووصفها "بالهمجية"، بينما اجتمع زعماء لدول كبرى في أوروبا لمناقشة فرض مزيد من العقوبات على موسكو.

وهز ما يصل إلى 4 انفجارات وسط كييف في الساعات الأولى من الصباح، في أول هجوم من نوعه على المدينة منذ أسابيع.

وكانت الحياة تعود إلى طبيعتها في كييف بعد أن أعاقت المقاومة الشرسة التقدم الروسي في المرحلة الأولى من الحرب، على الرغم من إطلاق صفارات الإنذار بشكل متكرر في جميع أنحاء المدينة.

ولم تتعرض كييف لضربات كبيرة منذ أوائل يونيو.

وتنفي روسيا استهداف المدنيين، لكن أوكرانيا والغرب يتهمان القوات الروسية بارتكاب جرائم حرب في صراع أودى بحياة الآلاف ودفع الملايين للفرار من أوكرانيا ودمر مدنا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة