روسيا و أوكرانيا

الناتو: بوتين أخطأ في حساباته وخطابه متهور وخطير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

على غرار العديد من الدول الأوروبية، شجب الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ اليوم الأربعاء خطاب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين الذي أكد فيه أنه مستعد لاستخدام "كل الوسائل" في ترسانته ضد الغرب، بما فيها أسلحة الدمار الشامل، معتبراً أنها تدل على أن "الحرب لا تسير وفقاً لخططه".

وقال ستولتنبرغ على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك اليوم "هذا خطاب نووي خطير ومتهور".

لكنه أشار إلى أن تلك التهديدات ليست بالجديدة، معتبراً أن "بوتين فعل ذلك مرات عدة من قبل".

خطأ في الحسابات

واعتبر أن استدعاء الآلاف من القوات الروسية الإضافية للقتال في أوكرانيا سيصعد الصراع، واصفا تصريحات بوتين باللجوء لأسلحة نووية "بالخطيرة والمتهورة".

كما أضاف قائلا إن "أول تعبئة في الجيش تقوم بها روسيا منذ الحرب العالمية الثانية ليست مفاجأة، لكنها ستصعد من حدة الصراع"، بحسب ما نقلت رويترز. ورأى أن خطوات بوتين أوضحت أن "الحرب لا تسير وفقا لخططه" وإنه من الواضح أنه ارتكب "خطأ كبيرا في الحسابات".

يشار إلى أن بوتين كان أعلن في وقت سابق اليوم بخطاب مسجل بثه التلفزيون الرسمي التعبئة الجزئية في الجيش، من أجل رفد جبهات القتال في أوكرانيا، مشددا على أنه لا يمزح بشأن سعيه لاستعمال كل الوسائل بما فيها أسلحة الدمار الشامل للدفاع عن بلاده وصيانة أمنها وأراضيها، بمواجهة ما وصفه بالابتزاز النووي الغربي.

كما شدد على أن موسكو تمتلك أسلحة أكثر تطورا من دول الناتو.

أتى قرار سيد الكرملين هذا وسط تراجع للقوات الروسية خلال الأيام الماضية في شمال شرقي أوكرانيا لاسيما في إقليم خاركيف، إثر هجوم مضاد شنته القوات الأوكرانية قبل نحو أسبوعين لاستعادة بلدات ظلت أشهرا طويلة تحت السيطرة الروسية، حيث حققت تقدماً ملحوظاً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة