روسيا و أوكرانيا

مستشار سابق لبوتين: التهديد النووي الروسي رسالة للغرب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أكد سيرغي ماركوف المستشار السابق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن موسكو قد تكون مستعدة لاستخدام أسلحة نووية ضد دول غربية من بينها بريطانيا.

وعندما سُئل ماركوف، وهو عضو سابق في مجلس الدوما، في برنامج Today على إذاعة BBC Radio 4 اليوم الأربعاء، عما إذا كان يعتقد أن بوتين قد وجه تهديداً واضحاً ليس فقط باستخدام الأسلحة النووية التكتيكية في أوكرانيا، ولكن أيضاً لبدء حرب نووية عالمية من شأنها أن تقتل الجميع، أجاب: "ليس الجميع"!

لكنه أضاف أن الأمر "يمكن أن يقتل الكثير من الناس في الدول الغربية".

"حرب روسيا مع الغرب"

وقال: "كان من الواضح منذ البداية أن روسيا لا تخوض حرباً ضد أوكرانيا، وليس لديها بالتالي سبباً لاستخدام الأسلحة النووية التقنية ضد الأوكرانيين".

كما أضاف أن "الدول الغربية هي التي تقاتل الجيش الروسي باستخدام الجنود الأوكرانيين كعبيد لهم".، وفق تعبيره

سيرغي ماركوف المستشار السابق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين
سيرغي ماركوف المستشار السابق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين

أتت تصريحات السياسي الروسي وأحد المقربين من بوتين، بعدما أمر الأخير في وقت سابق اليوم بأول تعبئة للجيش في بلاده منذ الحرب العالمية الثانية، وساند خطة قد تفضي لضم مساحات شاسعة من أوكرانيا وأنذر الغرب بأنه لم يكن يخادع عندما قال إنه مستعد للجوء لأسلحة نووية للدفاع عن بلاده.

التلويح بالنووي

وفي أكبر تصعيد للحرب في أوكرانيا منذ بدء العملية العسكرية الروسية في 24 فبراير/شباط، زاد بوتين صراحة من احتمالات الصراع النووي وأقر خطة قد تفضي لضم مساحات أوكرانية شاسعة تصل لما يوازي حجم المجر واستدعى نحو 300 ألف من جنود الاحتياط.

كذلك قال بوتين في خطاب بثه التلفزيون الروسي إنه إذا "تعرضت وحدة الأراضي الروسية للتهديد، سيستخدم كل الوسائل المتاحة لحماية بلاده وشعبه".

كما اعتبر، دون أن يقدم أدلة تفصيلية، إن الغرب يتآمر لتدمير روسيا ويمارس ما وصفه بأنه "ابتزاز نووي" من خلال ما قال إنها مناقشة لاستخدام محتمل للأسلحة النووية ضد موسكو. واتهم أيضاً الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا بتشجيع أوكرانيا على الدفع بالعمليات العسكرية لتكون داخل روسيا نفسها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة