البرهان: العسكر والمدنيون قدموا تنازلات واقتربنا من الحل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بعد تصريحات متفائلة للمبعوث الأممي إلى السودان فولكر بيرتس بقرب التوصل إلى حل للأزمة السياسية، جدد بدوره قائد القوات المسلحة ومجلس السيادة عبد الفتاح البرهان بث بوادر الأمل.

وأكد أن المؤشرات الحالية تبشر بقرب التوصل إلى وفاق بين المكونات الرئيسية في البلاد.

قدمنا تنازلات

كما شدد على أن كلاً من المؤسسة العسكرية وجزء مقدر من القوى السياسية قدموا تنازلات من أجل تحقيق تطلعات الشعب، بحسب ما أفاد بيان صادر عن مكتبه اليوم السبت.

وأعرب عن ثقته بتولي الآلية الثلاثية مهمة تسهيل عملية التوافق بين السودانيين.

العسكر لن يشاركوا

إلى ذلك، أوضح أن القوات المسلحة وبالرغم من أنها لن تشارك بشكل فاعل في المشهد السياسي، إلا أنها ستظل تراقب الأوضاع بما لا يسمح بانزلاق البلاد إلى الانقسام. وأكد أن أفراد القوات المسلحة سيظلون دعاة للوحدة الوطنية.

أما عن الحركات المسلحة في البلاد، فقال إن التواصل مستمر من أجل التوصل إلى سلام شامل يحفظ تماسك البلاد.

وكان المبعوث الأممي أعلن بدوره أمس الجمعة، في مقابلة مع العربية/الحدث عن أمله في التوصل قريبا إلى حل، لافتاً إلى وجود اتفاق بين الأطراف على فترة انتقالية لا تتعدى العامين. كما أكد أن الأجواء أفضل بكثير مما كانت عليه قبل ثلاثة أشهر، مشددا على أهمية التوصل لحل بتوافق كافة المكونات بما فيها العسكريين.

إلا أن أمين عام مجموعة التوافق الوطني بقوى الحرية والتغيير مبارك أردول، علق على تلك التصريحات واصفاً إياها بالمضللة، مشيراً إلى أن "المدنيين لم يتفقوا مع العسكريين وإنما جلس ثلاثة أشخاص من المجلس المركزي مع العسكريين سراً"، حسب زعمه.

يذكر أن البلاد، التي تعد واحدة من أفقر دول العالم، لا تزال غارقة منذ 25 أكتوبر 2021 حين فرض الجيش إجراءات استثنائية وحل الحكومة السابقة، في ركود سياسي واقتصادي، على الرغم من كافة المساعي الأممية من أجل إطلاق جلسات حوار تفضي إلى حل بين المدنيين والعسكريين

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.