روسيا و أوكرانيا

مليون منزل بلا كهرباء.. زيلينسكي: روسيا أطلقت 36 صاروخاً على كييف

قصف على بيلغورود الروسية يوقع قتيلين.. والسلطات الموالية لروسيا تدعو كل المدنيين لمغادرة خيرسون الأوكرانية "فورا"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، أن روسيا أطلقت 36 صاروخا في هجوم كثيف على كييف، فيما أوضح نائبه كيريلو تيموشينكو أن أكثر من مليون منزل من دون كهرباء في أوكرانيا إثر ضربات روسية على مرافق الطاقة في جميع أنحاء البلاد.

وقال كيريلو تيموشينكو على مواقع التواصل الاجتماعي "اعتبارا من الآن بات 672 ألف مشترك في منطقة خميلنيتسكي بدون كهرباء وكذلك 188,400 في منطقة ميكولايف ومئة وألفان في منطقة فولين و242 ألفا في منطقة تشيركاسي و174,790 في منطقة ريفني و61,913 في منطقة كيروفوغراد و10500 في منطقة أوديسا".

فولوديمير زيلينسكي  في كييف (أرشيفية من رويترز)
فولوديمير زيلينسكي في كييف (أرشيفية من رويترز)

وتستمر العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، السبت، حيث تقوم وحدات من الجيش الروسي بمحاولة بسط السيطرة الكاملة على مناطق أوكرانية، فيما تستمر كييف في التقدم ومحاولة استعادة أراضيها بدعم غربي.

وفي آخر التطورات الميدانية، قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها أحبطت هجمات أوكرانية على دونيتسك ولوغانسك وخيرسون. وأضافت: "استهدفنا مصنعا في خاركيف لإنتاج صواريخ أوكرانية مضادة للسفن". هذا ودعت السلطات الموالية لروسيا كل المدنيين إلى مغادرة خيرسون الأوكرانية "فورا".

يأتي ذلك فيما تعرضت البنية التحتية الحيوية في أنحاء أوكرانيا للقصف مجددا اليوم، إذ أبلغت عدة مناطق عن استهداف منشآت للطاقة، فيما تم إسقاط صواريخ في مناطق أخرى. وأعلن مسؤولون محليون عن تضرر منشآت للطاقة في مناطق أوديسا وكيروفوهراد ولوتسك، وسجلت مناطق أخرى مشكلات تتعلق بالكهرباء.

وقالت الداخلية الأوكرانية إن صفارات الإنذار أُطلقت في معظم مناطق أوكرانيا، في ما عدا شبه جزيرة القرم التي تسيطر عليها روسيا. وتنذر الصفارات باحتمال تعرض المدن الأوكرانية إلى موجة جديدة من الغارات التي تواصل القوات الروسية شنها بكثافة.

وأفادت إدارة كيروفوغراد بتعرض منشآت طاقة في مناطق كروبيفنيتسكي وغولوفانفسكي ضمن الإقليم لضربات. كما نقلت وسائل إعلام نقلا عن الإدارة العسكرية لمنطقة سومي أن قرابة 140 ألف شخص أصبحوا من دون كهرباء. وأفادت وسائل إعلام أوكرانية بوقوع انفجارات هزت مدن لوتسك وروفنا غرب أوكرانيا، مؤكدة أن صواريخ روسية استهدفت محطات الكهرباء في مدن غربي البلاد.

كما أفادت وكالة الأنباء الأوكرانية بأن الدفاعات الجوية أسقطت عدة صواريخ فوق كييف. وأعلن حاكم أوديسا تضرر منشآت الطاقة في المدينة بعد هجمات صاروخية صباح اليوم.

وتزامنا، أعلنت سلطات بيلغورود الروسية مقتل شخصين في قصف أوكراني استهدف منطقة سكنية، إضافة إلى عدة إصابات.

يأتي ذلك فيما اتهمت روسيا القوات الأوكرانية بقصف سد نوفا كاخوفكا في خيرسون. وأفاد الإعلام الروسي بأن القوات الروسية نجحت في إنشاء جسر عائم لإيصال الإمدادات العسكرية إلى خيرسون. ودعت السلطات الموالية لروسيا في منطقة خيرسون التي ضمتها موسكو في جنوب أوكرانيا، اليوم كل المدنيين إلى مغادرة العاصمة الإقليمية "فورا" أمام تقدم قوات كييف. وقالت إدارة المنطقة الموالية لروسيا على "تليغرام" "على جميع سكان خيرسون المدنيين مغادرة المدينة فورا"، مشيرا إلى "وضع متوتر على الجبهة" و"خطر متزايد بوقوع قصف مكثف". وبدأت عمليات الإجلاء إلى الضفة اليسرى لنهر دنيبر عند حدود خيرسون منذ الأربعاء.

وسياسيا، حذر رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا من أن استخدام روسيا لأسلحة نووية سيعتبر "عملا عدائيا ضد الإنسانية"، مؤكدا أن تهديدات الرئيس فلاديمير بوتين "مقلقة جدا". وقال كيشيدا الذي يتولى رئاسة حكومة البلد الوحيد الذي قصف بسلاح نووي في العالم، إن "تهديد روسيا باستخدام أسلحة نووية يشكل تهديدا خطيرا لسلام وأمن المجتمع الدولي وغير مقبول على الإطلاق".

من جهته، أشاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مساء الجمعة، بـ"النتائج الجيدة" التي يحققها جيش بلاده في مواجهة القوات الروسية في منطقة خيرسون (جنوب)، حيث أعلنت كييف أنها استعادت السيطرة على عشرات البلدات واستولت على أسلحة روسية.

وقال زيلينسكي في مقطع مصور: "شكراً أيضاً لجنود لواء المشاة الستين الذي تحقق وحداته نتائج جيدة في منطقة خيرسون"، معلناً الاستيلاء على أكثر من 30 عربة مصفحة وألف مقذوف للدبابات وثلاث قطع مدفعية.

في سياق آخر، اتهم زيلينسكي روسيا بـ"تعمد" تأخير عبور السفن المحملة بالحبوب الأوكرانية والتي تشكل إمداداً حيوياً للعديد من دول إفريقيا وآسيا.

وقال زيلينسكي إن "أكثر من 150 سفينة لا تزال تنتظر الوفاء بالموجبات الواردة في العقود لشحن منتجاتنا الزراعية. إنه انتظار مصطنع سببه الوحيد أن روسيا تتعمد تأخير عبور السفن".

وأوضح أن الصين ومصر وبنغلادش وإندونيسيا والعراق ولبنان ودول المغرب الغربي هي بين البلدان التي تتأثر بهذا التأخير الذي يطاول "نحو ثلاثة ملايين طن من الأغذية".

 سد كاخوفكا
سد كاخوفكا

بعثة مراقبة دولية إلى سد كاخوفكا

في سياق منفصل، طالبت أوكرانيا، الجمعة، بإرسال بعثة مراقبة دولية إلى سد كاخوفكا في منطقة خيرسون التي تسيطر عليها القوات الروسية، وذلك إثر اتهام كييف لموسكو بتفخيخ السد.

وقال رئيس الوزراء الأوكراني دنيس شميغال خلال اجتماع للحكومة: "ندعو الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمات أخرى إلى تنظيم بعثة مراقبة دولية إلى كاخوفكا. يجب أن يصل خبراء دوليون فوراً إلى الموقع، وكذلك طاقم أوكراني".

وأكد أن احتمال انفجار السد التابع لمحطة كهرومائية لتوليد الكهرباء "قد يخلف آلاف الضحايا ويتسبب بإغراق عشرات القرى".

من جانبها، نفت السلطات الروسية في خيرسون أي تفخيخ للسد، منددة بـ"أكاذيب" تسوقها كييف.

بيلاروسيا: لا نحتاج إلى الحرب

من جهة أخرى، أكد رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشنكو، المتحالف مع موسكو، الجمعة، أن بلاده "لا تحتاج إلى الحرب"، وذلك بعدما شكلت مع روسيا قوة عسكرية مشتركة أثارت مخاوف من تدخل مباشر في النزاع الأوكراني.

لوكاشنكو  خلال زيارته لمركز التدريب
لوكاشنكو خلال زيارته لمركز التدريب

وقال لوكاشنكو خلال زيارته مركزاً للتدريب العسكري: "اليوم، لا نعتزم الذهاب إلى أي مكان. لا حرب في هذه المرحلة. لا نحتاج إلى الحرب".

وعاين لوكاشنكو خلال زيارته طائرات مسيرة محلية الصنع، بحسب مشاهد بثها التلفزيون. لكنه أوضح أنه لا يعتزم البتة استخدامها ضد أوكرانيا راهناً.

وقال: "أن تقاتل هذه النماذج في أوكرانيا ليس أمراً مرغوباً فيه"، لكنه أوضح أن بيلاروسيا ستبيع هذه المسيرات "للجهات التي ستشتريها".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة