الصراع الخفي يتجدد.. سلاح صيني جديد لمواجهة أميركا

مراجعات الاندماج باتت أداة إضافية لبكين في عملية الحرب الباردة مع واشنطن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

فيما تتنافس الدولتان الكبريان اقتصادياً بشكل فاقع، يبدو أن الولايات المتحدة بدأت تخسر سباقها مع الصين في مجال التكنولوجيا والتطور التقني.

أمام هذا التطور، شجعت الولايات المتحدة الصين، على إقامة نظام قوي لمكافحة الاحتكار، وأصبحت بكين الآن تحجم عن إعطاء الضوء الأخضر المطلوب لعمليات الاندماج، التي تشمل الشركات الأميركية مع اشتداد الحرب التكنولوجية مع واشنطن.

موقف صعب جداً

فقد قام المنظمون الصينيون مؤخرا بإبطاء مراجعاتهم، للاندماج لعدد من عمليات الاستحواذ المقترحة من قبل الشركات الأميركية، بما في ذلك استحواذ إنتل بقيمة 5.2 مليار دولار على Tower Semiconductor Ltd ومقرها إسرائيل، وشراء شركة MaxLinear Inc لتصنيع الرقائق بقيمة 3.8 مليار دولار لشركة Silicon Motion التكنولوجيا في تايوان، وفقا لمصادر قريبة من العملية.

بدورها، قالت المصادر ذاتها، إنه كشرط مسبق للموافقة على بعض المعاملات، طلب المسؤولون في إدارة الدولة لتنظيم السوق وهي منظمة مكافحة احتكار في الصين ومعروفة باسم SAMR، من الشركات أن توفر في الصين منتجات تبيعها في بلدان أخرى، في محاولة لمواجهة ضوابط التصدير الأميركية المتزايدة، التي تفرضها تستهدف الصين، وفقا لـ"وول ستريت جورنال".

كما يمكن أن تضع المطالب الصينية الشركات الأميركية، في موقف صعب جداً، لأن واشنطن سنت تشريعات تقيد قدرة الشركات الأميركية على البيع للصين، وتوسيع أنواع معينة من الإنتاج هناك.

مكافحة الاحتكار

وبالنسبة للشركات متعددة الجنسيات، لا يتطلب الاندماج الكثير لبدء مراجعة مكافحة الاحتكار الصينية، فعلى سبيل المثال، إذا حصلت شركتان في صفقة ما على إيرادات تزيد على 117 مليون دولار سنويا من الصين، فإن الاندماج يحتاج إلى توقيع بكين.

وفي السنوات الماضية، كان الحصول على موافقة بكين، يعني في كثير من الأحيان حدوث تأخيرات، لأن الوكالات الصينية التي تتولى المراجعة لم تكن منسقة جيدًا، وتعتمد على طاقم عمل أصغر من وكالات مكافحة الاحتكار الرئيسة في جميع أنحاء العالم، الآن، عززت بكين جميع مسائل مكافحة الاحتكار في ظل SAMR، وشكلت موظفيها.

وأمام توتر العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، أصبحت مراجعات الاندماج أداة إضافية لبكين، في عملية الحرب الباردة مع واشنطن، بشأن الوصول إلى التكنولوجيا المتقدمة.

في حين استفادت بكين بشكل متزايد في السنوات الأخيرة من عملية مراجعة الاندماج، وقواعد مكافحة الاحتكار، لتعزيز أهدافها السياسية والاقتصادية، كما يقول التنفيذيون، وبينما نادرًا ما يرفض المنظمون الصينيون المعاملات بشكل قاطع، فقد لجأوا إلى تأخير وحجب الموافقات حتى تتم تلبية مطالبهم، التي غالبًا ما تركز على إفادة الشركات الصينية على حساب منافسيها الأجانب.

وتكتسب مثل هذه التكتيكات زخمًا حيث انخرطت الصين والولايات المتحدة، في منافسة قوية بين القوى العظمى.

ويرى المسؤولون الصينيون أن مراجعات الاندماج طريقة دقيقة ومنخفضة التكلفة نسبيًا، للضغط على الشركات الأجنبية، وبالتالي على حكوماتهم، وفقًا للمصادر.

وبالمقارنة، كانت بكين حذرة من استخدام نسختها من القائمة السوداء للتصدير في واشنطن، والمعروفة باسم قائمة الكيانات، والتي قد تمنع الشركات الأجنبية من البيع في الصين، خوفًا من الإضرار بوصولها إلى التكنولوجيا الأجنبية بشكل أكبر.

تتصارعان سياسياً

يشار إلى أن الصين كانت أدرجت شركتين أميركيتين فقط في القائمة السوداء، وهما شركة لوكهيد مارتن ووحدة تابعة لشركة رايثيون تكنولوجيز، وكلاهما لا تقوم بعمل يذكر في الصين.

وفتحت الصين في الأسبوعين الماضيين مراجعة للأمن السيبراني، للواردات من شركة "ميكورن تكنولوجيز" الأميركية المصنعة للرقائق، واحتجزت موظفًا في شركة الأدوية اليابانية "استيلاس فارما"، وأوقفت موظفين في مكاتب الشركة الأميركية "مينتز غروب".

يذكر أن كلا من أميركا والصين، أعظم قوتين اقتصاديتين في العالم، تتصارعان سياسيا على عدة ملفات، واقتصادياً أيضاً.

فيما يحتل السباق في مجال العلوم والتكنولوجيا الدور الأهم في هذا الصراع الخفي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة