ليس لنا مصلحة في التصعيد.. حزب الله يبلغ إسرائيل بعدم علمه بالصواريخ

تل أبيب: نفي حزب الله لديه مصداقية وليس من مصلحة الجميع التصعيد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قال مسؤولان إسرائيليان في وزارة الدفاع إن إسرائيل ركزت ضرباتها الليلية في غزة ولبنان على أهداف لحركة حماس في محاولة لتجنب صراع أوسع مع حزب الله.

وبعد إطلاق الصواريخ من لبنان، يوم الخميس، نقل حزب الله رسائل إلى إسرائيل عبر عدة وسطاء دوليين مفادها أنه لم يكن جزءًا من الهجوم، ولم يكن على علم به مسبقًا، وفقًا لمسؤول دفاعي إسرائيلي.

وقال المسؤول الدفاعي إن تقييمات المخابرات العسكرية الإسرائيلية تميل إلى قبول ادعاء حزب الله على أنه واقعي وفقا لموقع أكسيوس.

وفي مناقشة ردهم على وابل من الصواريخ أطلقت من لبنان يوم الخميس، خلص الوزراء الإسرائيليون إلى أن إسرائيل ليس لديها أي مصلحة في الانجرار إلى حرب في لبنان من شأنها المخاطرة بالتحول إلى صراع إقليمي، حسب المسؤولين الإسرائيليين.



وألقت إسرائيل باللوم على حماس في إطلاق الصواريخ من لبنان، وردت بشن غارات على الأنفاق ومواقع تصنيع الأسلحة في غزة التي قال الجيش الإسرائيلي إن الجماعة المسلحة استخدمتها. ثم أطلق نشطاء فلسطينيون في غزة عشرات الصواريخ خلال الليل.

وشنت إسرائيل أيضا ضربات نادرة ضد أهداف لحركة حماس في جنوب لبنان. ولم تعلن حماس إطلاق الصواريخ من لبنان لكنها قالت إنها تحمل إسرائيل "المسؤولية الكاملة عن التصعيد الخطير والعدوان السافر على قطاع غزة والعواقب التي ستلحق بالمنطقة".

ورفع الجيش الإسرائيلي جميع القيود المفروضة على تحركات المدنيين في البلدات والمدن القريبة من الحدود مع كل من غزة ولبنان وهي علامة رئيسية على أن الوضع قد هدأ. ومع ذلك، قال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه استدعى بعض قوات الاحتياط خاصة من وحدات الدفاع الجوي والقوات الجوية.

وفي المشاورات التي أجراها رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت قبل اجتماع مجلس الوزراء الأمني يوم الخميس، قدم الجيش الإسرائيلي والموساد تقييمات مختلفة حول ما سيكون رد حزب الله على الضربات الجوية الإسرائيلية في لبنان، وفقا لمسؤول دفاعي.

وقال رئيس الموساد، ديفيد بارنيا، إن حزب الله سيرد على الأرجح على أي غارة جوية إسرائيلية، وبالتالي يجب على إسرائيل أن تضرب المنظمة، بالإضافة إلى أهداف حماس والأهداف اللبنانية، وفقًا للمسؤول الدفاعي. لكن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، هيرزي هاليفي، قال إن المصلحة الإسرائيلية هي إبقاء حزب الله خارج المعادلة، وللقيام بذلك، يجب أن يظل رد إسرائيل مركزًا على حماس، حسبما قال المسؤول.

وأضاف المسؤول أن موقف هاليفي ساد في نهاية المطاف، باعتباره التوصية التي سيتم اتخاذها في اجتماع مجلس الوزراء الأمني.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن إحدى القضايا الرئيسية التي نوقشت خلال اجتماع مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي في وقت لاحق من يوم الخميس، كان نطاق الرد الإسرائيلي في لبنان.

وقال مسؤول دفاعي إن قادة الأمن أبلغوا الوزراء أن الرد الأوسع على حزب الله قد يؤدي على الأرجح إلى إطلاق المنظمة صواريخ دقيقة على المدن الإسرائيلية، مما قد يتصاعد إلى حرب. وصوّت جميع الوزراء لصالح توصية الجيش الإسرائيلي بتركيز الرد على حماس.

وكان الهدف الرئيسي للرد هو تجنب الاشتباك العنيف مع حزب الله في لبنان ومنع توحد الجبهات مع حماس في كلا المكانين، وفقًا لمسؤولين إسرائيليين. وقال أحد المسؤولين لأكسيوس: "لقد تم تحقيق هذا الهدف حتى الآن". ويبدو أن مسؤولي حزب الله قللوا من شأن الضربات الجوية الإسرائيلية وامتنعوا عن تصعيد الخطاب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة