شاهد لحظة إسقاط مسيّرتين حاولتا اغتيال بوتين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في تصعيد خطير بالصراع الروسي الأوكراني، اتهم الكرملين كييف بمحاولة قتل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، معلناً إسقاط طائرتين مسيّرتين أوكرانيتين.

وأوضح في بيان اليوم الأربعاء، أن "مسيّرتين استهدفتا الكرملين، لكنهما أسقطتا بعد تعطيلهما"، واصفاً العملية بأنها "عمل إرهابي ومحاولة اغتيال رئيس روسيا الاتحادية".

كما أضاف أن شظايا الطائرتين تناثرت في أراضي مجمع الكرملين، لكن لم تقع إصابات أو أضرار مادية.

لم يصب بأذى

فيما نشرت إدارة الرئاسة الروسية مقطع فيديو لإسقاط المسيّرتين، مؤكدة أن بوتين "لم يصب بأذى، ولم يتغير جدول أعماله"، بحسب ما نقلت فرانس برس.

بدوره، كشف المتحدث الرسمي باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، عن المكان الذي تواجد فيه بوتين أثناء الهجوم الذي وقع ليل أمس الثلاثاء، بحسب وسائل إعلام روسية. وقال خلال إفادة صحافية اليوم، إنه كان موجوداً بمقر إقامته في ضواحي موسكو في "نوفو أوغاريوفو"، ولم يصب بأي أذى.

إلى ذلك، شدد على أن بلاده تحتفظ بحق الرد على هذا العمل الإرهابي.

أوكرانيا تنفي وتتخوف

من جهته، رأى نائب رئيس مجلس الدوما، أن الوقت حان لإطلاق هجوم صاروخي على مقر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينكسي.

كييف تنفي

في المقابل، نفت الرئاسة الأوكرانية أي علاقة لها بالهجوم. وقال مستشار مدير مكتب الرئيس الأوكراني، ميخايلو بودولياك، إن بلاده تخوض حربا دفاعية ولا تهاجم أهدافا على الأراضي الروسية.

كما اعتبر أنه من الواضح أن روسيا تستعد لهجوم واسع النطاق.

يشار إلى أن موسكو كانت مستعدة ومتحسبة أمنياً لأي هجمات، لاسيما قبيل العرض العسكري المرتقب في الساحة الحمراء، في تاريخ التاسع من مايو المهم للبلاد.

فيما يتوقع العديد من المراقبين ردة فعل قوية على هذا الهجوم، لرمزية الكرملين في الوجدان الروسي، إذ يعتبر المقر الرئاسي خطاً أحمر، وتجاوزه قد يكلف كييف ثمناً باهظاً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.