الانتخابات التركية

أردوغان يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لولاية ثالثة في تركيا

78 مسؤولاً دولياً يشاركون بحفل تنصيبه.. ويتوقع أن يعلن الرئيس التركي التشكيلة الوزارية الجديدة بعد مأدبة عشاء يقيمها لضيوفه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أدى رجب طيب أردوغان، السبت، اليمين الدستورية رئيساً لتركيا لولاية ثالثة من خمس سنوات، وسط تفاقم المشكلات الاقتصادية في هذا البلد.

وبعد إعادة انتخابه في 28 مايو في دورة ثانية غير مسبوقة للانتخابات، أدى الرئيس البالغ 69 عاما والموجود في السلطة منذ عقدين، اليمين الدستورية واعداً بـ"الوفاء بواجبي بحيادية".

وزار بعد ذلك ضريح مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، قبل مراسم بروتوكولية عقدت في القصر الرئاسي، ثم مأدبة عشاء يعلن بعدها تشكيلة حكومته.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في البرلمان - رويترز
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في البرلمان - رويترز

وقال الرئيس التركي في البرلمان: "بصفتي رئيساً، أقسم بأن أعمل بكل ما أوتيت من عزم لحماية وجود الدولة واستقلالها، وسيادة الأمة غير المشروطة، ودولة القانون ومبدأ جمهورية علمانية"، مثلما أسسها أتاتورك "أبو الأتراك".

وخلال كلمته بالمجمع الرئاسي، قال أردوغان إنه سيعلن تشكيل الحكومة الجديدة خلال ساعات وإنها ستعقد اجتماعها الأول هذا الأسبوع.

هذا ويشارك 78 مسؤولاً دولياً المشاركة في حفل تنصيب الرئيس التركي أردوغان لولاية جديدة، اليوم، في العاصمة أنقرة، بينهم 21 رئيس دولة، و13 رئيس وزراء، ورؤساء منظمات دولية.

ومن المتوقع أن يعلن الرئيس أردوغان التشكيلة الوزارية الجديدة بعد مأدبة العشاء التي سيقيمها لضيوفه.

وكانت الهيئة العليا للانتخابات التركية، أعلنت قبل أيام حصول أردوغان على 53.41% من الأصوات المعدودة، فيما حصل مرشح المعارضة كمال كليتشدار أوغلو على 46.59%.

وحصل تحالف أردوغان على 323 مقعدا، فيما حاز تحالف المعارضة على 212، توزعت وفق الآتي: العدالة والتنمية 268 مقعدا، والرفاه مجددا 5، الحركة القومية 50، اليسار الأخضر 61، العمال التركي 4، الشعب الجمهوري 169، والخير 43.

وفي خطاب له بعد فوزه، شدد الرئيس التركي على أن هذه المرحلة هي لـ"التآلف والتوحد". وأضاف: "ليس نحن فقط من كسب في هذه الانتخابات بل تركيا هي من فازت، واليوم تتجسد نتائج الخدمات التي قمنا بها على مدى أكثر من 20 عامًا".

وعن خططه المستقبلية، أعلن الرئيس التركي أن "أمامنا نهضة اقتصادية جديدة وانطلاقة قوية، وسنبعد الإرهابيين عن حدود بلادنا".

وقال: "نمضي الآن بخطوات واثقة وأكيدة نحو الأمن والاستقرار، الانتخابات انتهت وعلينا الآن أن نسخر جهودنا للإنتاج وتضميد جروح ضحايا الزلزال".

وأضاف: "تزايد الأسعار والمشاكل الاقتصادية في طليعة اهتماماتنا، ولا يمكن للصعوبات أن توقف عزيمتنا، وسنواصل النهوض بقطاع الصناعات الدفاعية في بلادنا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.