تمرد في روسيا

"يمكن أن يغدر بأي لحظة".. تحذير لبريغوجين من الوثوق بلوكاشينكو

المعارِضة البيلاروسية، سفيتلانا تيخانوفسكايا: يمكن في أي لحظة بأن يغدر لوكاشينكو ببريغوجين.. ويمكن لقائد فاغنر بأن يخون الرئيس البيلاروسي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

رجّحت المعارِضة البيلاروسية المقيمة في المنفى، سفيتلانا تيخانوفسكايا، بأن يغدر الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بقائد مجموعة المرتزقة الروسية "فاغنر" يفغيني بريغوجين رغم استقباله له بعد التمرّد الفاشل.

وقالت تيخانوفسكايا لوكالة "فرانس برس" في مقابلة في بروكسل الأربعاء "ليسا حليفَين. لا يمكنهما الوثوق ببعضهما البعض".

وأضافت "يمكن في أي لحظة بأن يغدر لوكاشينكو ببريغوجين ويمكن لبريغوجين بأن يخون لوكاشينكو".

لوكاشينكو مع بوتين (أرشيفية)
لوكاشينكو مع بوتين (أرشيفية)

وذكر لوكاشينكو الثلاثاء بأن بريغوجين وصل إلى بيلاروسيا بموجب اتفاق لعب دور الوسيط فيه لإنهاء تمرّد مسلّح قامت به مجموعة فاغنر، وشكّل أكبر تحدٍ حتى الآن لحكم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وذكرت تيخانوفسكايا، التي أعلنت فوزها على لوكاشينكو في انتخابات 2020 الرئاسية، بأن الاتفاق ما زال غامضاً من جوانب كثيرة.

لكنها شبّهت الخطوة التي قام بها لوكاشينكو لمساعدة داعمه الأبرز بوتين بزواج مصلحة يهدف لإنقاذ نظامه في بيلاروسيا.

وقالت: "لم يتحرّك من أجل حفظ ماء وجه بوتين أو إنقاذ بريغوجين أو منع اندلاع حرب أهلية في روسيا". وأضافت "تمثّل همّه بإنقاذ نفسه لأن لوكاشينكو يدرك بأن السلطات في روسيا تواجه صعوبات، وسيكون لوكاشينكو هو التالي".

ولفتت زعيمة المعارضة التي يقبع زوجها في السجن في بيلاروسيا إلى أن انتقال بريغوجين مع مقاتليه في فاغنر إلى بيلاروسيا سيشكّل تهديداً لأوروبا.

وقالت: "وجود بريغوجين نفسه أو مجموعات فاغنر على أراضينا يشكّل تهديداً لشعب بيلاروسيا في المقام الأول، ولاستقلالنا". وتابعت: "قد يمثّل تواجدها (فاغنر) تهديداً لأوكرانيا ولجيراننا الغربيين".

سفيتلانا تيخانوفسكايا
سفيتلانا تيخانوفسكايا

ونددت تيخانوفسكايا بتصوير لوكاشينكو على أنه "صانع سلام" بعدما بدا وكأنه ساعد في حل الأزمة.

وحذّرت من أنه قد يستخدم قوات فاغنر لتنفيذ حملة أمنية ضد المعارضة بعد الحملة القاسية التي أعقبت انتخابات 2020 المتنازع عليها. وقالت: "إنه شخص جلب المغتصبين والقَتَلة إلى أرضنا.. ما الذي سيفعله هؤلاء في بلدنا؟ هذا هو السؤال الأهم. كيف سيتصرفون؟".

"عدم اكتراث"

وانتقدت تيخانوفسكايا "عدم اكتراث" الغرب للوضع في بيلاروسيا في ظل ازدياد نفوذ موسكو في البلاد بعدما دعم الكرملين لوكاشينكو.

وقالت إن فشل المجتمع الدولي في الرد بقوّة على نقل روسيا أسلحة نووية إلى بيلاروسيا قوى شوكة موسكو ومينسك. وتابعت: "ما زلنا ننتظر رداً على نشر الأسلحة النووية على أراضينا". وأكدت "عندما يلتزم العالم الصمت حيال لحظة مهمة كهذه، يرى الطغاة في ذلك ضعفاً".

ومرّ أكثر من عام على آخر عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي على النظام البيلاروسي، إثر دوره في مساعدة موسكو خلال الحرب في أوكرانيا.

وسبق للتكتل أن فرض على مينسك سلسلة عقوبات متكررة على خلفية قمع تظاهرات. وتناقش دول الاتحاد الأوروبي إجراءات جديدة منذ شهور، لكنها لم تتمكن من الاتفاق عليها.

وذكرت تيخانوفسكايا بأن وصول فاغنر إلى بيلاروسيا يمكن أن يكون دافعاً جديداً لاتّخاذ تدابير عقابية إضافية بحق النظام. وقالت: "لوكاشينكو يستقبل المجرمين الآن.. يمكن مثلاً، فرض عقوبات جديدة. عقوبات ضد من سمحوا بذلك".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.