خاص

عمران خان للعربية: الحكومة مجرد دمية.. أريد الحوار مع الجيش

رئيس الوزراء الباكستاني السابق أكد أنه لن يسعى للانتقام في حال عودته للسلطة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكد رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان، في مقابلة مع قناة "العربية"، أنه يريد الحوار مع الجيش لحل الأزمة الحالية التي تعيشها باكستان عامة وحزبه تحديداً.

جاءت تصريحات خان، الذي يعيش عزلة داخلية وخارجية في منزله في لاهور بإقليم البنجاب، خلال مقابلة ضمن برنامج "البعد الآخر" على قناة "العربية".

ويحاول خان إبقاء الشعلة حية، حيث يلقي الخطب يومياً على قناته على وسائل التواصل، ويجري المقابلة تلو الأخرى، بعدما كان شاهداً على قطع رأس حزبه السياسي الذي تأسس في العام 1996، وتم وضع اسمه واسم زوجته على لائحة الممنوعين من السفر.

وفي المقابلة جدد عمران خان دعوته الجيش إلى الحوار قائلاً إنه لا يرى فائدة في الحوار مع الحكومة لأنها مجرد "دمية" لدى قائد الجيش الجنرال منير الذي يعترف بخلافه الشخصي معه.

والأعوام الأربعة التي قضاها خان على رأس البلاد تبدو مختلطة، فرغم تعامله الجيد مع وباء كورونا وبدء التعافي، فشلت حكومته في تحقيق دولة الرفاه، فلم يسيطر مثلما وعد على الفساد خلال 90 يوماً، ولم يخلق 10 ملايين فرصة عمل.

لكن مع ذلك قال خان في مقابلته مع "العربية" إنه يملك الحلول. لكن قبل ذلك ينبغي إعادة مسار "الديمقراطية وسلطة القانون إلى الدولة لأنهما الكفيلان الوحيدان بجلب الرفاه".

وقال خان إنه لن يسعى إلى الانتقام في حال عودته إلى منصبه، معرباً عن "يقينه التام" من الفوز بالانتخابات في حال أقيمت اليوم، لأن حزبه هو الأكثر شعبية، بحسب رأيه.

كما انتقد الغرب قائلاً إن جل ما يهمه هو روسيا والصين، وأنه يستخدم شعارات حقوق الإنسان سلاحاً لمصلحته الخاصة فقط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.