4 قتلى من الأمن بهجوم في بلوشستان.. وطالبان باكستان تتبنى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أفاد مسؤولون بأن أربعة من ضباط الأمن قتلوا في تبادل لإطلاق النار في إقليم بلوشستان جنوب غربي باكستان، اليوم الأحد، في هجوم تبنته حركة طالبان الباكستانية.

وهاجم حوالي 12 مسلحاً رجال الشرطة وضباط شرطة الحدود شبه العسكرية عند نقطة تفتيش على الطريق السريع في منطقة جوب، مما أدى إلى معركة مسلحة استمرت ساعتين.

مادة اعلانية

بدوره، قال مفوض المنطقة سعيد عمراني لوكالة "فرانس برس" إن "أربعة من المسؤولين الأمنيين بينهم ثلاثة من رجال الشرطة وضابط في حرس الحدود قتلوا في الهجوم. كما قتل أحد المهاجمين المشتبه بهم ولكن لم يتم التعرف عليه بعد".

وقال مسؤولون إن ثلاثة آخرين أصيبوا.

وأعلنت حركة طالبان باكستان في وقت لاحق مسؤوليتها عن الهجوم في بيان، مشيرة إلى أن المهاجم قتل برصاص الشرطة.

تصاعد الهجمات

يذكر أن الهجمات التي تستهدف في الغالب قوات الأمن تصاعدت منذ أن سيطرت حركة طالبان الأفغانية على كابل في عام 2021 وانتهى وقف إطلاق النار منذ أشهر بين الحركة وإسلام آباد في نوفمبر من العام الماضي.

وكانت الهجمات منتظمة في المناطق المتاخمة لأفغانستان وتزعم إسلام آباد أن بعضها يجري التخطيط له على الأراضي الأفغانية.

وقُتل أربعة من رجال الشرطة في كوتشلاك، بلوشستان، في أبريل/نيسان في معركة بالأسلحة النارية مع مسلحين حددتهم الشرطة على أنهم ينتمون إلى حركة طالبان الباكستانية.

وفي يناير، فجر انتحاري مرتبط بحركة طالبان باكستان نفسه في مسجد داخل مجمع للشرطة في مدينة بيشاور الشمالية الغربية، مما أسفر عن مقتل أكثر من 80 ضابطا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.