تمرد في روسيا

بتسجيل من 41 ثانية شكر فيه أنصاره.. بريغوجين حيّ!

لم يعد هناك أي حديث عن الرجل في الإعلام الروسي، كما لا يُعرف موقعه الآن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

بعد أن كان حديث وسائل الإعلام خلال الأسبوع الماضي، خفت الحديث عن مؤسس مجموعة "فاغنر" العسكرية الخاصة يفغيني بريغوجين، عقب تسوية أفضت بنفيه إلى بيلاروسيا بسبب محاولة تمرّده الفاشلة.

وبينما لم يعد هناك أي حديث عن الرجل في الإعلام الروسي، كما لا يُعرف موقعه الآن، أطل قائد فاغنر المثير للجدل بتسجيل صوتي، مساء الاثنين.

41 ثانية

وأعطى بريغوجين بعد تكهّنات كثيرة، أول علامة على أنه على قيد الحياة، مساء الاثنين، عبر تسجيل صوتي من 41 ثانية نشره في تليغرام، شاكراً أنصاره على دعمه في تمرده الأخير الفاشل، وفقا لموقع "بوليتيكو".

ثم عاد وشدد على أن حركته لم تكن بقصد تغيير الحكم في روسيا، زاعماًَ أنها كانت بغرض ما أسماها "محاربة الخونة".

تمرّد فاشل

وتعدّ هذه ثاني إطلالة لبريغوجين، بعد بيان نُشر له على قنواته الخاصة في تليغرام يوم 26 يونيو/حزيران، أعلن فيه رحيله منعا من حدوث ما زعم أنه "حمام دم".

وتحول بريغوجين البالغ من العمر 62 عاما، من بطل شعبي إلى العدو الأول في روسيا بعد أن قاد تمردا مسلحا استمر 36 ساعة الشهر الماضي، استولى فيه على مدينة روستوف جنوب البلاد، وأرسل رجاله إلى مسافة 200 كيلومتر من العاصمة موسكو.

ثم اختفى الرجل بعد أن أدان الرئيس فلاديمير بوتين تمرده ووصفه بأنه "طعنة في الظهر".

بعدها فاز بإرجاء قضائي في صفقة توسط فيها الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو والتي بموجبها استقبله فيها ببلاده مع عناصره.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.