باريس: لم نستخدم سلاحاً قاتلاً.. ولن نتدخل عسكرياً في النيجر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكدت فرنسا، اليوم الاثنين، عدم استخدام أي سلاح قاتل خلال احتجاجات أمس أمام سفارتها في عاصمة النيجر نيامي.

"لم نستخدم سلاحاً قاتلاً"

ففي بيان مشترك صدر عن وزارتي الخارجية والدفاع الفرنسيتين، أكد أنه "‏خلافا لما تقوله السلطات العسكرية في النيجر لم تستخدم فرنسا أي سلاح قاتل أمس في نيامي".

فيما برر البيان تدخل عناصر الأمن الفرنسيين ضد المحتجين، قائلا إن "الهجوم على مبنى سفارة فرنسا قامت به مجموعات حضرت له مسبقاً ولم تتمكن قوات الأمن التابعة للانقلابيين من السيطرة تماماً على هذه المجموعات".

"لا نريد التدخل عسكرياً"

لاحقا، نفت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا، الاثنين، اتهامات العسكريين الذين استولوا على الحكم في النيجر بأن فرنسا تريد "التدخل عسكريا" في هذا البلد.

وقالت كولونا لقناة "بي اف ام": "هذا خاطئ"، معتبرة أن إعادة الرئيس محمد بازوم إلى منصبه هو أمر "ممكن". وأضافت "هذا ضروري لأن عمليات زعزعة الاستقرار هذه تنطوي على مخاطر بالنسبة الى النيجر وجيرانها".

محاولة اقتحام السفارة

أتى هذا بعدما تظاهر آلاف الأشخاص، أمس الأحد، أمام السفارة الفرنسية في نيامي، وأصر بعضهم على دخولها، على ما أفاد أحد صحافيي وكالة فرانس برس، خلال تجمع لمؤيدي الانقلابيين العسكريين الذين أطاحوا بالرئيس المنتخب محمد بازوم.

وانتزع بعض المتظاهرين اللوحة التي تحمل عبارة "سفارة فرنسا في النيجر" وداسوا عليها ووضعوا مكانها علمي روسيا والنيجر. وصاح بعض المتظاهرين "تحيا روسيا" و"فلتسقط فرنسا".

"لا تعليق"

في موازاة ذلك، رفضت وزارة الخارجية الفرنسية التعليق، اليوم الاثنين، على أنباء تحضيرها لهجوم على النيجر، مؤكدة أن محمد بازوم هو الرئيس الشرعي للبلاد.

كما أضافت الوزارة أن "أولويتنا هي أمن مواطنينا ومنشآتنا التي لا يمكن استهدافها بالعنف وفقا للقانون الدولي"، بحسب "رويترز".

تفويض بشن ضربات!

جاء ذلك، بعدما قال المجلس العسكري الذي استولى على السلطة في النيجر الأسبوع الماضي، اليوم الاثنين، إن الحكومة المطاح بها أعطت لفرنسا تفويضا بشن ضربات على مقر الرئاسة في محاولة لتحرير بازوم.

ولم تنف الوزارة أو تؤكد حصولها على تفويض بشن ضربات في النيجر.

مهلة أسبوع

وأمهلت دول غرب إفريقيا، الأحد، المجموعة العسكرية في النيجر أسبوعا لإعادة الانتظام الدستوري، فارضة حصارا اقتصاديا ومؤكدة أنها لا تستبعد "استخدام القوة".

وتصاعد التوتر من جهة أخرى بين المجموعة العسكرية وفرنسا التي اتهمها الانقلابيون بالسعي "للتدخل عسكريا" من أجل إعادة بازوم إلى السلطة.

وتوعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، الانقلابيين بالرد "فوراً وبشدّة" على أي هجوم يستهدف مواطني فرنسا ومصالحها في النيجر، حيث تظاهر آلاف الأشخاص أمام سفارة باريس في نيامي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.