انقلابيو النيجر يهددون بقتل بازوم.. و"إكواس" تستعد بنشر قواتها الاحتياطية

"إكواس" تأمر بوضع قوتها الاحتياطية في حالة تأهب وتؤكد "لا خيار مستبعدا في التصدي للانقلاب"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

كثف قادة دول غرب إفريقيا "إكواس"، الخميس، تصريحاتهم ضد قادة الانقلاب في النيجر، وأمروا بـ"تفعيل" و"نشر" قوة احتياطية إقليمية لـ"استعادة النظام الدستوري" في النيجر.

وفي اجتماع في أبوجا بنيجيريا بعد انتهاء مهلة الأسبوع التي منحت للمجلس العسكري في النيجر، دعا قادة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) في بيان تلاه رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "إكواس" عمر تواري، إلى نشر "القوة الاحتياطية" التابعة لها لاستعادة النظام الدستوري في النيجر.

كما أكد البيان على "إبقاء جميع الخيارات مطروحة على الطاولة من أجل حل سلمي للأزمة".

ولم يتضح على الفور ما سيترتب على "انتشار" و"تفعيل" القوة.

وجاء الإعلان عقب تصريح الرئيس النيجيري بولا تينوبو، الخميس، في ختام قمة عقدتها المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "إكواس" التي يرأسها لبحث الانقلاب في النيجر، أكد من خلاله أن "المجموعة لم تستبعد أي خيار بما في ذلك استخدام القوة كملاذ أخير". كما قال "نمنح أولوية للمفاوضات الدبلوماسية والحوار كأساس لنهجنا".

وعقدت القمة التي استضافتها العاصمة أبوجا لبحث رد قادة المجموعة على الانقلاب العسكري الذي وقع الشهر الماضي بعد تحدي المجلس العسكري في نيامي لتهديدهم السابق باستخدام القوة لاستعادة الديمقراطية.

جدير بالذكر أنه وفي تراجع عن التهديد بالتدخل عسكريا لإعادة الحكومة المنتخبة، أكد قادة بلدان غرب إفريقيا الخميس، أن التفاوض مع القادة العسكريين في النيجر سيكون "أساسا" لكل مساعي نزع فتيل الأزمة.

الرد بحزم على الانقلاب

شدد أوليفي كاديك نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في البرلمان الفرنسي في تصريحات خاصة لـ"العربية" بضرورة الرد بحزم على الانقلاب وعدم التهاون مع الانقلابيين في النيجر.

وقال عضو مجلس الشيوخ الفرنسي إنه لا يوجد تهديد لنا فيما يتعلق باليورانيوم القادم من النيجر، مشيرا إلى أن الدول التي لديها رؤى استعمارية كروسيا هي التي تهدد هذا البلد.

وأشاد بتصرف "إكواس" بحزم مع الانقلابيين في النيجر، فيما قال مسؤولان غربيان إن المجلس العسكري في النيجر هدد بقتل الرئيس المخلوع، إذا تدخلت الدول المجاورة عسكرياً.

سنقتل الرئيس بازوم

وصرح المسؤولان لوكالة "أسوشييتد برس" بأن أعضاء المجلس العسكري في النيجر قالوا لدبلوماسية أميركية كبيرة إنهم سيقتلون الرئيس المخلوع محمد بازوم، إذا حاولت دول المنطقة أي تدخل عسكري لإعادته إلى السلطة.

وقال أحد المسؤولين، والذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الموقف، إن ممثلين عن المجلس العسكري أبلغوا وكيلة وزارة الخارجية الأميركية، فيكتوريا نولاند، بالتهديد الموجه إلى بازوم خلال زيارتها للبلاد هذا الأسبوع.

وأكد مسؤول أميركي تلك الرواية، متحدثاً أيضاً شريطة عدم الكشف عن هويته، لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

العسكريون المنقلبون في النيجر
العسكريون المنقلبون في النيجر

كان قادة الانقلاب عزلوا بازوم في 26 يوليو. ويقول بازوم إنه محتجز كرهينة في مقر إقامته.

إكواس: لا خيار مستبعد في التصدي للانقلاب

من جهته قال الرئيس النيجيري، بولا تينوبو، الذي يتولى رئاسة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "إكواس"، اليوم الخميس، في ختام قمة لبحث الانقلاب في النيجر إن المجموعة لم تستبعد أي خيار بما في ذلك استخدام القوة كملاذ أخير.

وقالت المجموعة في البيان الختامي للقمة، اليوم الخميس، إنها أمرت بوضع قوتها الاحتياطية في حالة تأهب، رداً على الانقلاب الذي وقع في النيجر.

وعقدت القمة التي استضافتها نيجيريا، اليوم الخميس، لبحث رد قادة المجموعة على الانقلاب العسكري الذي وقع الشهر الماضي بعد تحدي المجلس العسكري في نيامي لتهديدهم السابق باستخدام القوة لاستعادة الديمقراطية.

وعُقد الاجتماع الذي تضمن محادثات مغلقة بعد ساعات من تشكيل قادة الانقلاب لحكومة جديدة، الأمر الذي فرض نفسه على جدول أعمال القمة قبل بدئها.

ومنذ انقلاب 26 يوليو تموز، الذي أحدث صدمة في المنطقة، يرفض المجلس العسكري المبادرات الدبلوماسية وتجاهل مهلة انتهت في السادس من أغسطس حددتها المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "إكواس" لإعادة الرئيس المخلوع محمد بازوم للسلطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.