رداً على بلينكن.. الكرملين "واشنطن تطيل الحرب بأوكرانيا"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

تزامناً مع زيارة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن لكييف، اليوم الأربعاء، اعتبر الكرملين أن واشنطن تخطط لمواصلة تمويل المجهود الحربي في أوكرانيا "حتى آخر أوكراني".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين: "سمعنا تصريحات متكررة مفادها أنهم (الأميركيين) يعتزمون مواصلة مساعدة كييف طالما استغرق الأمر ذلك"، وفق ما نقلت "رويترز".

وأضاف "بعبارة أخرى، سيستمرون في دعم أوكرانيا وشن هذه الحرب حتى آخر أوكراني، دون ادخار أي أموال من أجل ذلك. هذه هي الطريقة التي نتصور بها الأمر، ونحن نعرف ذلك. لن يؤثر ذلك على روسيا".

الهجوم المضاد

ووصل وزير الخارجية الأميركي إلى كييف اليوم في بادرة دعم مع دخول الهجوم المضاد الذي تشنه أوكرانيا على القوات الروسية شهره الرابع دون تحقيق مكاسب كبيرة.

وتستغرق زيارة بلينكن يومين، إذ سيقضي الليل في أوكرانيا للمرة الأولى منذ ما قبل الغزو الروسي في فبراير شباط 2022. وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحافي، إن بلينكن سيعلن على الأرجح حزمة جديدة من المساعدات الأميركية تتجاوز قيمتها مليار دولار.

كما أضاف المسؤول أن من المتوقع أن يلتقي بلينكن، في أول زيارة يقوم بها مسؤول أميركي كبير لكييف منذ بداية الهجوم الأوكراني المضاد، بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ووزير الخارجية دميترو كوليبا وبمسؤولين كبار آخرين وشخصيات من المجتمع المدني.

وزير الدفاع الأوكراني رستم أوميروف (أ ف ب)
وزير الدفاع الأوكراني رستم أوميروف (أ ف ب)

إقالة وزير الدفاع

أتت زيارة بلينكن في أعقاب إقالة وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف هذا الأسبوع. وكان ريزنيكوف بحكم منصبه يمارس ضغوطا على واشنطن وحلفائها للحصول على أسلحة لمواجهة القوات الروسية. ومن المتوقع أن يصدق البرلمان على اختيار النائب السابق رستم عمروف كخليفة له.

وعلى الرغم من الدعم الأميركي القوي لأوكرانيا حتى الآن منذ الغزو الروسي في فبراير شباط العام الماضي، شكك عدد من الطامحين الجمهوريين لخوض سباق الرئاسة في تلك المساعدات، مما يثير مخاوف إزاء قدرة واشنطن على مواصلة دعم أوكرانيا بذات القدر مع اشتداد الحملة الانتخابية الأميركية لعام 2024.

يذكر أن الحكومة الأميركية قد قدمت حتى الآن أكثر من 43 مليار دولار في صورة أسلحة ومساعدات عسكرية أخرى لأوكرانيا. وذكرت رويترز يوم الجمعة أن من المقرر إعلان حزمة جديدة من المساعدات الأمنية هذا الأسبوع.

مقاتلة من طراز إف-16 (أرشيفية)
مقاتلة من طراز إف-16 (أرشيفية)

مقاتلات إف-16

وتأمل كييف في الحصول على طائرات مقاتلة أميركية الصنع من طراز إف-16 تعهدت عدة دول من أعضاء حلف شمال الأطلسي بإمداد أوكرانيا بها.

وطلب الرئيس الأميركي جو بايدن من الكونغرس في أغسطس/آب، الموافقة على إنفاق إضافي بنحو 40 مليار دولار، منها 24 مليار دولار لأوكرانيا واحتياجات دولية أخرى.

وقد يواجه هذا الطلب معارضة في الكونغرس، حيث يريد بعض الجمهوريين من اليمين المتطرف، خصوصا من تربطهم علاقات وثيقة بالرئيس السابق دونالد ترامب، تقليص قيمة المساعدات التي ترسلها واشنطن إلى أوكرانيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة