الشرق الأوسط

مشروع قرار أميركي بشأن غزة على طاولة مجلس الأمن اليوم.. والرفض الروسي بالانتظار

إسرائيل تعتزم وقف إصدار تأشيرات لممثلي الأمم المتحدة بسبب موقف غوتيريش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أفاد مراسل "العربية" و"الحدث"، اليوم الأربعاء، بأن واشنطن طلبت التصويت مساء اليوم على مشروع قرارها بشأن غزة. يأتي ذلك فيما تقول روسيا إنها لن تدعمه كونه لا يشير بشكل واضح إلى وقف إطلاق نار، وستقدم مسودة قرار بديل.

وكان مجلس الأمن الدولي قد شهد جلسة عاصفة مساء الثلاثاء حول الحرب المشتعلة بين إسرائيل والفصائل المسلحة في غزة.

وفي الأمم المتحدة، طرحت الولايات المتحدة وروسيا خططا متنافسة بشأن المساعدات الإنسانية للمدنيين الفلسطينيين. فقد دعت واشنطن إلى هدنة بينما تريد روسيا وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية. وتعتبر الهدنة بشكل عام أقل رسمية وأقصر من وقف إطلاق النار.

وتدعم الدول العربية بقوة الدعوة إلى وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية وسط دمار واسع النطاق للمباني في غزة.

ودعا السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة جلعان إردان لاستقالة أنطونيو غوتيريش من منصبه كأمين عام للمنظمة الدولية، وذلك ردا على كلمة غوتيريش أمام مجلس الأمن الدولي بشأن الحرب في غزة.

وقال السفير الإسرائيلي عبر منصة "إكس" (تويتر سابقا) إن الأمين العام الذي يبرر القتل الجماعي للأطفال والنساء وكبار السن ليس مؤهلا لقيادة الأمم المتحدة، وفق وصفه.

في الأثناء، أوضح وزير خارجية إسرائيل أنه ألغى اجتماعا كان مقررا اليوم مع الأمين العام للأمم المتحدة.

وأعلن مندوب إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، أن بلاده سترفض إصدار تأشيرات لممثلي المنظمة العالمية بسبب موقف أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وقال إردان لإذاعة جيش الدفاع الإسرائيلي: "بسبب تصريحاته (غوتيريش)، سنرفض إصدار تأشيرات لممثلي الأمم المتحدة".

وأضاف: "نحن نرفض منح تأشيرة لوكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث"، وتابع: "حان الوقت لتلقينهم (ممثلي الأمم المتحدة) درساً".

هذا وقال غوتيريش أمس الثلاثاء خلال جلسة نقاش مفتوحة في مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع في الشرق الأوسط إنه يدين بشكل لا لبس فيه هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر، لكنه دعا إلى تذكر أن ذلك لم يحدث من العدم، لقد عاش شعب فلسطين "تحت احتلال خانق مدة 56 عاما"، وبعد هذا التصريح دعاه إردان إلى الاستقالة بشكل فوري بسبب عدم فهم "حملة القتل الجماعي للأطفال والنساء والمسنين" التي أطلقتها حماس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة