الشرق الأوسط

4 أسابيع من الموت بغزة.. وإسرائيل تقصف محيط "الإندونيسي"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أربعة أسابيع، مرت على الصراع المشتعل منذ السابع من أكتوبر بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة.

4 أسابيع أدت فيها الحرب المستعرة والغارات الإسرائيلية العنيفة إلى دمار هائل في غزة ونزوح 1,4 مليون شخص عن منازلهم في القطاع.

60 % من أبنية غزة تضررت

فقد تعرض نحو ربع مليون وحدة سكنية لأضرار جزئية بعد قرابة شهر منذ بدء جولة التصعيد الحالية.

ويمثل هذا الرقم نحو 60 بالمئة من إجمالي عدد الوحدات السكنية في غزة.

كذلك ارتفعت حصيلة القتلى الفلسطينيين إلى أكثر من 9.500، أغلبهم من الأطفال والنساء.

من غزة (فرانس برس)
من غزة (فرانس برس)

كما طالت الغارات والقصف الجوي والمدفعي مدارس ومستشفيات ومخيمات للاجئين في القطاع.

فيما لا يزال ما بين 350 إلى 400 ألف شخص في شمال القطاع حيث يتركز القتال ويشتد القصف، حسب ما أكد مسؤول أميركي لفرانس برس.

محيط المستشفى الإندونيسي

أما اليوم الأحد فقد استهدف القصف الإسرائيلي، محيط المستشفى الإندونيسي شمال قطاع غزة، وفق ما أكد المركز الفلسطيني للإعلام.

وليل السبت أيضا أدى القصف الإسرائيلي لمخيم المغازي وسط القطاع، إلى مقتل 37 شخصاً حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

كما ذكرت الوزارة أن غالبية الضحايا "أطفال ونساء"، مضيفة أن القصف استهدف منازل في شكل مباشر.

من غزة (أسوشييتد برس)
من غزة (أسوشييتد برس)

ويخضع قطاع غزة البالغة مساحته 362 كيلومترا مربعا ويبلغ عدد سكانه 2,4 مليون نسمة، لـ"حصار كامل" منذ التاسع من تشرين الأول/أكتوبر حين قطعت عنه إسرائيل إمدادات المياه والكهرباء والغذاء.

علما أن القطاع كان خاضعا أصلا لحصار إسرائيلي منذ أكثر من 16 عاماً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.