الأغذية العالمي: 100% من سكان غزة يعانون انعدام الأمن الغذائي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

"100 % من سكان غزة يعانون من انعدام الأمن الغذائي"، هذا ما قالته مسؤولة في برنامج الأغذية العالمي اليوم الخميس، مشيرة إلى أن سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة يفتقرون لما يكفي من الغذاء ويواجهون سوء التغذية بعد شهر من حصار مهلك تفرضه إسرائيل على القطاع الفلسطيني.

ولم يدخل إلى غزة إلا النذر اليسير من المساعدات الإنسانية منذ بدأت إسرائيل قصف القطاع المكتظ بالسكان ردا على هجوم لحماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

وقال مسؤولون من الأمم المتحدة إن الإمدادات التي تدخل غزة لا تلبي بحال من الأحوال الاحتياجات الإنسانية للسكان.

وقالت كيونج نان بارك، مديرة الطوارئ في البرنامج التابع للأمم المتحدة "قبل السابع من أكتوبر تشرين الأول، كان 33% من السكان يعانون من انعدام الأمن الغذائي... يمكننا القول بأمان أن 100% يعانون من انعدام الأمن الغذائي في هذه اللحظة".

كما أضافت أن برنامج الأغذية العالمي يحتاج إلى 112 مليون دولار ليتمكن من الوصول إلى 1.1 مليون شخص في غزة في التسعين يوما المقبلة. وأضافت "إنهم يواجهون خطر سوء التغذية".

دخول منتظم وآمن إلى غزة

وأردفت أنه بالإضافة إلى التمويل، يحتاج البرنامج أيضا إلى دخول منتظم وآمن إلى غزة حتى يتمكن من الوصول إلى الأشخاص المحتاجين.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه منذ إعادة فتح معبر رفح أمام الإمدادات الإنسانية في 21 أكتوبر تشرين الأول، انخفض المتوسط ​​اليومي لعدد الشاحنات التي دخلت غزة إلى أقل من 19% مما كان عليه قبل الصراع.

نحتاج 100 شاحنة يومياً

وقالت كيونج نان "ندخل الآن ما بين 40 إلى 50 شاحنة... بالنسبة للمساعدات الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي فحسب، سنحتاج إلى 100 شاحنة يوميا حتى نتمكن من تقديم غذاء مجد لسكان غزة".

وأضافت أن موظفي البرنامج أنفسهم في غزة ليس لديهم ما يكفي من الطعام. وأفادت بأن البرنامج كان يعمل مع أكثر من 23 مخبزا في المنطقة المكتظة بالسكان، لكن لم يبق منها إلا واحد فقط ما زال يعمل وذلك بسبب نقص الوقود والإمدادات.

ومضت تقول "هناك قصص عن أشخاص يذهبون إلى هناك، ويظلون في الطابور لعشرة أيام ثم يغادرون خاليي الوفاض... إنه لأمر خطير جدا".

وتسبب هجوم مباغت شنته حركة حماس على البلدات الحدودية مع إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر المنصرم بمقتل 1400 شخص غالبيتهم من المدنيين معظمهم مدنيون قضوا في اليوم الأول للهجوم بحسب السلطات الإسرائيلية.

وردت إسرائيل على الهجوم بقصف مكثف على قطاع غزة، أدى إلى مسح أحياء سكنية بالكامل وأزمة إنسانية على جميع الأصعدة.

وأودى الهجوم الإسرائيلي بحياة نحو 11 ألف فلسطيني، ثلثاهم من النساء والأطفال والمسنين، فضلا عن إصابة 26 ألفا آخرين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة