الشرق الأوسط

القوات الأممية بلبنان قلقة من تصعيد "قد تكون عواقبه مدمرة"

اليونيفيل: نشعر بقلق عميق إزاء أي احتمال للتصعيد قد تكون له عواقب مدمرة بعد اغتيال العاروري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قالت كانديس ارديل، نائبة مدير المكتب الإعلامي بقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل)، اليوم الأربعاء، إن القوة الأممية تشعر بقلق عميق إزاء أي احتمال "للتصعيد قد يكون له عواقب مدمرة" بعد اغتيال القيادي في حركة حماس صالح العاروري في بيروت أمس.

 نائبة مدير المكتب الإعلامي لـ"اليونيفيل" كانديس ارديل
نائبة مدير المكتب الإعلامي لـ"اليونيفيل" كانديس ارديل

وأضافت ارديل في تصريحات للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام "نواصل مناشدة جميع الأطراف وقف إطلاق النار، وكذلك نناشد أي محاورين يتمتعون بالنفوذ أن يحثّوا على ضبط النفس".

وأعلنت حماس، أمس الثلاثاء، مقتل العاروري والقياديين بكتائب القسام سمير فندي وعزام الأقرع، وأربعة كوادر أخرى من الحركة في ضربة نفذتها طائرة مسيرة إسرائيلية على مكتب تابع للحركة في بيروت.

وإثر الغارة، قال حزب الله إن هذا الاغتيال هو "اعتداء خطير على لبنان" و"لن يمر أبداً من دون رد وعقاب".

من موقع اغتيال العاروري
من موقع اغتيال العاروري

وتفجر قصف متبادل عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي من ناحية وحزب الله وفصائل فلسطينية مسلحة في لبنان من ناحية أخرى في أعقاب اندلاع الحرب بقطاع غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

في سياق متصل، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء الثلاثاء، إسرائيل إلى "تجنب أي سلوك تصعيدي خاصة في لبنان"، وذلك إثر اغتيال العاروري.

وقال قصر الإليزيه إثر مكالمة هاتفية أجراها ماكرون بالوزير الإسرائيلي بيني غانتس، عضو مجلس الحرب الوزاري، إن الرئيس الفرنسي شدد على أنه "ينبغي تجنّب أي سلوك تصعيدي، خاصة في لبنان، وأن فرنسا ستستمر في إيصال هذه الرسائل إلى كل الجهات الفاعلة المعنية بشكل مباشر أو غير مباشر في المنطقة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.