مقتل 3 جنود أميركيين بهجوم في الأردن.. وبايدن يتوعد بالرد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أعلن الجيش الأميركي، الأحد، عن مقتل 3 جنود أميركيين وإصابة 34 آخرين في هجوم استهدف قاعدة للقوات الأميركية في الأردن (البرج تي 22) قرب الحدود السورية، فيما توعد الرئيس جو بايدن بالرد.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان، إن 3 من أفراد الخدمة الأميركية قتلوا في هجوم بطائرة بدون طيار استهدف قاعدة في شمال شرقي الأردن بالقرب من الحدود السورية.

كما كشف مسؤول أميركي لـ"العربية/الحدث"، أن الهجوم وقع على برج "تي 22" المحاذي للحدود السورية من الجانب الأردني.

قرب حدود سوريا

إلى ذلك، كشف مسؤولون أميركيون لشبكة "CNN"، أن مقتل الجنود تم في هجوم بطائرة مسيرة خلال الليل، مشيرين إلى أنها المرة الأولى التي يقتل فيها عسكريون أميركيون بنيران معادية في الشرق الأوسط منذ بداية حرب غزة.

بدوره صرح مسؤول أميركي لـCNN أن "المسيّرة التي هاجمت قواتنا سقطت قرب سكن عسكريين".

إلى ذلك، ذكرت مصادر "العربية"، أن الطائرة المسيّرة التي استهدفت القوات الأميركية في الأردن جاءت من سوريا.

وتتواجد القوات الأميركية في (البرج تي 22) وهو موقع صغير بالأردن قرب الحدود السورية، كجزء من مهمة تقديم المشورة والمساعدة مع الأردن.

تصعيد كبير.. وتوعد بالرد

من جانبه، قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إن مقتل 3 أميركيين تم بهجوم مسيّرة على قوات أميركية في شمال شرقي الأردن قرب حدود سوريا.

كما أضاف أن "الهجمات على قاعدتنا في الأردن تمت من ميليشيات مدعومة من إيران تعمل في سوريا والعراق".

كذلك تابع أن "ما حدث بالأردن تصعيد كبير"، متوعداً بمهاجمة كل المسؤولين عن مهاجمة قواته بالقاعدة الأميركية داخل الأردن، مردفاً: "لا يساوركم شك في أننا سنحاسب جميع المسؤولين في الوقت والطريقة اللذين نختارهما".

ولاحقاً كتب على حسابه في منصة "إكس": "سنحاسب المسؤولين عن الهجوم على قواتنا وسنرد بالطريقة التي نختارها".

رسالة بعدم التسامح

بدوره، قال مسؤول أميركي لصحيفة "واشنطن بوست"، أن ميليشيا حزب الله العراقي والنجباء مسؤولة عن هجوم "تي 22".

من جانبه، قال رئيس مجلس النواب الأميركي مايك جونسون "علينا أن نبعث رسالة للعالم أننا لن نتسامح مع الهجوم على قواتنا".

من جهته كتب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب على منصته "سوسشل تروث" أن "الهجوم على قواتنا أمر مروع يتحمل مسؤوليته بايدن".

تصاعد التوتر في المنطقة

ومنذ تفجر الحرب بين إسرائيل وحركة حماس تصاعد التوتر بشكل عام في المنطقة وعلى عدة جبهات، من العراق إلى سوريا فاليمن ولبنان، حيث تتواجد فصائل مسلحة موالية لإيران ومدعومة منها.

وحتى يوم الجمعة، كان هناك أكثر من 158 هجوما على القوات الأميركية وقوات التحالف في العراق وسوريا من قبل الفصائل المسلحة منذ 17 أكتوبر الماضي.

وقد أعلنت "المقاومة الإسلامية في العراق" مسؤوليتها عن العديد من الهجمات على القوات الأميركية، وهي تحالف من فصائل مسلحة مرتبطة بإيران تعارض الدعم الأميركي لإسرائيل في حربها ضد غزة.

في المقابل، نفذت القوات الأميركية أكثر من ضربة في البلدين على مقرات تلك المجموعات المسلحة، متوعدة بالمزيد إذا استمرت الهجمات.

وتنشر واشنطن نحو 3000 جندي أميركي في الأردن، كما هناك 2500 جندي في العراق ضمن قوات التحالف التي تقدم المشورة والمساعدة للقوات المحلية من أجل منع عودة تنظيم "داعش"، الذي سيطر عام 2014 على مساحات كبيرة من الأراضي قبل هزيمته، بالإضافة إلى ما يقارب الألف في سوريا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.