أوستن يتوعد: لن نتسامح مع الهجمات على قواتنا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

توعد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الأحد، بالرد على الهجوم الذي استهدف القوات الأميركية بقاعدة شمال شرقي الأردن قرب الحدود مع سوريا في الوقت والمكان الذي تختاره بلاده.

وقال أوستن في بيان نشرته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون): "لن نتسامح مع الهجمات وسنتخذ جميع الإجراءات للدفاع عن قواتنا ومصالحنا".

مادة اعلانية

"الجماعات المسلحة المدعومة من إيران"

كما أضاف أن "الجماعات المسلحة المدعومة من إيران وراء الهجمات المستمرة على القوات الأميركية في المنطقة"، لافتاً إلى أن الهجوم على القاعدة شمال شرقي الأردن استهدف قوات أميركية وأخرى للتحالف الدولي.

كذلك أوضح أن القوات كانت منتشرة بالقاعدة للعمل على هزيمة تنظيم "داعش".

"موقع متقدم"

يذكر أن 3 من عناصر الجيش الأميركي قتلوا، وأصيب 34 على الأقل، الأحد، في هجوم بطائرة مسيّرة على قاعدة شمال شرقي الأردن قرب الحدود مع سوريا، حمّل الرئيس جو بايدن مسؤوليته لفصائل مدعومة من إيران أيضاً وتوعد بالرد.

وأعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية مهند مبيضين، أن الهجوم استهدف "موقعاً متقدماً على الحدود مع سوريا يضم قوات أميركية تتعاون مع الأردن في مواجهة الإرهاب".

كما أردف في بيان أن "الأردن يدين الهجوم الإرهابي الذي استهدف موقعاً متقدماً على الحدود مع سوريا، وأدى إلى مقتل 3 جنود أميركيين، وجرح آخرين من القوات الأميركية التي تتعاون مع الأردن في مواجهة خطر الإرهاب وتأمين الحدود"، حسب فرانس برس.

في حين أعلنت فصائل عراقية مسلحة ومنضوية تحت ما يسمى "المقاومة الإسلامية في العراق"، في بيان مسؤوليتها عن الهجوم.

وقالت إنها استهدفت بالطائرات المسيرة، فجر الأحد، 4 قواعد أميركية، 3 منها في سوريا، هي الشدادي والركبان والتنف، أما الرابعة فهي منشأة زفولون البحرية بخليج حيفا، وذلك رداً على القصف الإسرائيلي لغزة.

أكثر من 150 هجوماً

ومنذ تفجر الحرب بين إسرائيل وحركة حماس بقطاع غزة، تصاعد التوتر بشكل عام في المنطقة وعلى عدة جبهات، من العراق إلى سوريا فاليمن ولبنان، حيث تتواجد فصائل مسلحة موالية لإيران ومدعومة منها.

إذ تعرضت القواعد العسكرية التي تضم قوات أميركية في العراق وسوريا إلى أكثر من 150 هجوماً من قبل تلك الفصائل منذ 17 أكتوبر الماضي.

فيما هددت الفصائل، الأسبوع الماضي، ببدء مرحلة ثانية من الهجمات تتضمن تكثيف ضرباتها في البحر الأبيض المتوسط لمحاصرة موانئ إسرائيل.

في المقابل، نفذت القوات الأميركية أكثر من ضربة في البلدين على مقرات تلك المجموعات المسلحة، متوعدة بالمزيد إذا استمرت الهجمات.

وتنشر الولايات المتحدة 900 جندي في سوريا، و2500 جندي على الأراضي العراقية ضمن قوات التحالف التي تقدم المشورة والمساعدة للقوات المحلية من أجل منع عودة تنظيم "داعش"، الذي سيطر عام 2014 على مساحات كبيرة من الأراضي في البلدين قبل هزيمته.

في حين يتمركز بالأردن حوالي 3000 جندي أميركي، وفقاً لأسوشيتد برس. وتتواجد قوات أميركية في موقع عسكري بالأردن يحمل اسم البرج 22، في إطار مهمة "تقديم المشورة والمساعدة"، على ما أفادت "سي أن أن".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.