إغلاق الطرق المؤدية للقمة الأوروبية.. غضب المزارعين يتصاعد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تتسع دائرة الاحتجاجات يوما بعد آخر في الدول الأوروبية حتى وصلت أعتاب الاتحاد الأوروبي، فقد أغلق مزارعون في بروكسل، اليوم الخميس، الطرق المؤدية لقمة الاتحاد الأوروبي.

دفعة جرارات

إلى هذا، دخلت دفعة من جرارات المزارعين المحتجين إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، فجر الخميس، بالتزامن مع قمة يعقدها اليوم قادة الاتحاد الأوروبي.

وتشهد عدة مدن وعواصم أوروبية منذ أيام احتجاجات غاضبة كانت أيقونتها الجرارات، التي قطع بها المزارعون الطرق الحيوية في فرنسا وبروكسل لتنتشر شراراه الاحتجاجات إلى العديد من دول الاتحاد الأوروبي.

مقترحان للحل

وقدمت يوم الأربعاء المفوضية الأوروبية مقترحين لحل محنة المزارعين، أحدهما لحماية مزارعي الاتحاد الأوروبي من الواردات الأوكرانية الرخيصة والآخر لتجنب التدابير البيئية.

ففي فرنسا، تعهد الرئيس إيمانويل ماكرون بوقف الاتفاق التجاري مع دول أميركا الجنوبية إذا أضر بالمزارعين بشكل كبير، بينما وعدت الحكومة الفرنسية بفرض قيود على المواد الغذائية المستوردة والبدء بإعطاء المزارعين مساعدات نقدية طارئة.

الضرائب على الديزل

ومن ألمانيا إلى هولندا، مرورا بفرنسا وإيطاليا وحتى بلجيكا، اتحد العاملون في قطاع الزراعة للضغط على الاتحاد الأوروبي ومطالبته بإيجاد حلول فعالة لسياساته بشأن الضرائب على الديزل والحد من انبعاثات النيتروجين والحد من استخدام المبيدات الحشرية.

واندلعت أول شرارة الثورة في هولندا عام 2019 عندما احتج المزارعون ضد خطة الحكومة للتقليل من أعداد الماشية لخفض انبعاثات النيتروجين الملوثة إلى النصف بحلول عام 2030.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.