"المنطقة مرجل قد ينفجر".. بوريل يحذر من التصعيد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

دعا منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، السبت، جميع الأطراف إلى تجنب مزيد من التصعيد في الشرق الأوسط بعد ضربات أميركية استهدفت مجموعات موالية لإيران في سوريا والعراق.

وقال بوريل خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل، إن "على الجميع أن يحاولوا تجنب أن يصبح الوضع متفجرا".

"مرجل يمكن أن ينفجر"

ولم يذكر بوريل الضربات الأميركية بشكل مباشر لكنه حذر مجددا من أن الشرق الأوسط "مرجل يمكن أن ينفجر".

وأشار إلى الحرب في غزة والمواجهات على الحدود اللبنانية والقصف في العراق وسوريا والهجمات على سفن في البحر الأحمر.

وقال "لهذا السبب ندعو الجميع لمحاولة تجنب التصعيد".

إطلاق مهمة في البحر الأحمر

ويسعى الاتحاد الأوروبي لإطلاق مهمة في البحر الأحمر في وقت لاحق هذا الشهر للمساعدة في حماية السفن الدولية من هجمات الحوثيين في اليمن.

85 هدفاً

وكانت الطائرات الأميركية قد استهدفت أكثر من 85 هدفاً في غرب العراق لاسيما في القائم، ومحافظة دير الزور في الشرق السوري، حيث تنتشر عدة فصائل مسلحة موالية لإيران، وذلك رداً على استهداف طائرة مسيرة الأسبوع الماضي قاعدة أميركية في الأردن، وأدت إلى مقتل 3 جنود أميركيين وإصابة 40 آخرين.

وينتشر في سوريا ما يقارب 1000 جندي أميركي، مقابل ما يقدر بنحو 2500 جندي في العراق، إلا أن هذا الوجود بات موضع مطالبات بالرحيل لاسيما من قبل الحكومة العراقية منذ تفجر الحرب في قطاع غزة، وتصاعد التوتر على عدة جبهات في المنطقة.

بداية الرد

ويُعتقد بأن الضربات ليست سوى موجة أولى من رد إدارة الرئيس جو بايدن على هجمات مطلع الأسبوع الماضي التي نفذها مسلحون مدعومون من إيران.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة