جدل حول جسر من الأردن لمساعدة إسرائيل.. أول تعليق لعمان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد الشائعات والجدل الذي أثير خلال الأيام الماضية حول وجود جسر بري يمر عبر الأردن من أجل نقل صادرات إلى إسرائيل المستمرة في حربها على قطاع غزة، أتى التعليق الأردني.

فقد نفى رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة جملة وتفصيلاً تلك الأنباء.

وقال في تعليق على منصة "إكس" اليوم الأحد، إن الأنباء عن وجود جسر بري "توريات وقصص من وحي الخيال".

لم تتغيَّر منذ 25 عاماً

كما أكد أن ترتيبات النَّقل من الأردن وعبره لم تتغيَّر منذ 25 عاماً. ورفض التشكيك في موقف عمان إزاء القضية الفلسطينية، واصفا ذلك بأنها "وصمة عار". وأضاف قائلا "لا توجد دولة في العالم قدمت للقضية الفلسطينيَّة مثلما قدَّم الأردن بقيادة الملك الذي يقود جهوداً سياسية ودبلوماسية حثيثة لوقف العدوان الغاشم وإيصال المساعدات الإنسانية بشكل مستدام".

وكان وزير الزراعة الأردني خالد الحنيفات أكد في وقت سابق هذا الشهر، أن تصدير الخضراوات والفاكهة الأردنية إلى إسرائيل يتم عبر شركات من القطاع الخاص وليس للحكومة أي دخل به، مضيفا أن المملكة لا تستورد أي شيء من إسرائيل منذ 2018.

كما أوضح أن الوزارة لا تشجع على التصدير لإسرائيل، لكنها في نفس الوقت لا يمكنها منع القطاع الخاص من التصدير لعدم وجود مادة قانونية تمكنها من ذلك، ولارتباط الصادرات بعقود وشروط جزائية على شركات القطاع الخاص.

ومنذ اندلاع الحرب في قطاع غزة يوم السابع من أكتوبر الماضي، وقف الأردن إلى جانب الفلسطينيين، ودان بقوة الانتهاكات و"المجازر" التي ترتكبها إسرائيل بحق المدنيين في القطاع المكتظ بالسكان.

كما انتقد بشدة محاولات "التهجير القسري" كما وصفها لسكان غزة، والتضييق على إدخال المساعدات إلى القطاع.

وكانت عمان من أول من أرسل طائرة مساعدات إغاثية إلى غزة في أكتوبر المنصرم أيضا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.