صغار غزة تحت شبح الجوع.. طفل من بين 3 يعاني سوء تغذية حاداً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

مع استمرار الحرب في قطاع غزة المحاصر، وشح دخل المساعدات، جددت الأمم المتحدة تحذيراتها، كاشفة أرقاماً صادمة.

فقد أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، اليوم السبت، أن طفلا واحدا من بين كل 3 أطفال دون السنتين يعاني من سوء التغذية الحاد في شمال غزة.

ينتشر بسرعة

كما نبهت في بيان نشرته على حسابها في منصة "إكس" من أن " سوء التغذية لدى الأطفال بات ينتشر بسرعة ليصل إلى مستويات غير مسبوقة في القطاع الفلسطيني".

كذلك حذرت من أن المجاعة تلوح في الأفق، لافتة إلى أنه "ليس هناك مجال لتضييع الوقت."

وكانت الأونروا أشارت سابقاً إلى أن الجوع منتشر في كل مكان بالقطاع المكتظ بالسكان، واصفة الوضع في الشمال بالمأساوي.

أتى ذلك، بينما أفرغت، أمس الجمعة، أول سفينة تصل ساحل غزة، حمولة 200 طن من المساعدات التي شملت الأرز والطحين فضلا عن البروتينات وغيرها.

فيما تجهز سفينة ثانية في قبرص للانطلاق نحو الشاطئ الغزاوي.

وكانت العديد من المنظمات الأممية حذرت من مجاعة في القطاع الفلسطيني المدمر وانتشار الأوبئة، لاسيما مع عرقلة إسرائيل إدخال شاحنات المساعدات عبر البر من معبر رفح حيث لا تزال مئات الشاحنات مكدسة هناك بانتظار إجراءات التفتيش الصارمة التي تفرضها القوات الإسرائيلية عند معبر كرم أبو سالم.

فيما بدأت بعض الدول تسقط الإغاثة جواً ومن ضمنها الولايات المتحدة والأردن، في عمليات إنزال اعتبرها العديد من المراقبين غير مجدية ومكلفة فضلاً عن أنها قد تكون خطرة أحياناً.

ويعاني ثلث سكان غزة، حسب تقديرات الأمم المتحدة من شح حاد في الغذاء والدواء، ويهددهم شبح الجوع لاسيما في الشمال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.