تشاد.. المعارضة تتهم "العسكر" بمراقبة منزل رئيس الوزراء بالمسيرات

وندد الحزب بما قال إنها حوادث تزوير أثناء عملية فرز الأصوات ودعا "الشعب إلى الدفاع عن إرادته التي عبر عنها في الصناديق الانتخابية"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال حزب "المحولون" المعارض في تشاد والذي يتزعمه رئيس الوزراء والمرشح في الانتخابات الرئاسية التي جرت الاثنين الماضي إنه يواجه "عنفا وتهديدات خطيرة".

وأضاف الحزب أن السلطات العسكرية تراقب منزل رئيس الحكومة وتفرض عليه مراقبة دائمة تستخدم فيها المسيرات "والتشهير والتهديد الأمني الخطير للغاية وقد حلقت طائرة مسيرة فوق إقامة رئيس الوزراء سيكسبه ماسار" حسب ما ورد في بيان عنه وزع بعد ظهر اليوم.

وندد الحزب بما قال إنها حوادث تزوير أثناء عملية فرز الأصوات ودعا "الشعب إلى الدفاع عن إرادته التي عبر عنها في الصناديق الانتخابية" حسب تعبيره.

ونافس ماسرا في هذه الانتخابات الرئيس الانتقالي وقائد المجلس العسكري الذي يحكم البلاد منذ ثلاث سنوات الفريق محمد إدريس ديبي.

وفيما يستمر الترقب في الشارع التشادي لإعلان نتائج انتخابات الرئاسة رأى مراقبون أن هذا التأخير في ظهور أي بيانات تقدم النتائج بما فيها الجزئية والنتائج الرسمية المؤقتة يزيد الاحتقان السياسي في هذا البلد الذي يتطلع للعودة لوضع دستوري طبيعي بعد مرحلة انتقالية استثنائية طويلة وصعبة ومليئة بالاضطرابات.

وتقول لجنة الانتخابات إن القانون يمنحها أسبوعين لإعلان النتائج وتبرر تأخرها بصعوبات ومشاكل لوجيستية ؛ويحظر القانون المنظم للانتخابات على المرشحين والأحزاب والمنظمات ووسائل الإعلام المحلية نشر النتائج قبل أن تقدمها في القنوات الرسمية اللجنة المعروفة باسم الوكالة الوطنية لتسيير الانتخابات .

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.