مدير السي آي أيه غادر القاهرة.. ما مصير مفاوضات هدنة غزة؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد أيام عصيبة من المفاوضات غير المباشرة في القاهرة، بين حركة حماس وغيرها من الفصائل الفلسطينية من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة، بوساطة مصرية أميركية قطرية، غادرت الوفود العاصمة المصرية، كما يرتقب أن يفعل مدير السي آي أيه، ويليام بيرنز، اليوم الجمعة.

فيما أكدت مصادر مصرية وأميركية أن المحادثات مستمرة بين المعنيين خلف الكواليس، من أجل تقريب وجهات النظر.

بينما أعلنت وزارة الخارجية المصرية، أن الوزير سامح شكري أكد لنظيره الأميركي أنتوني بلينكن في اتصال هاتفي ضرورة التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في القطاع الفلسطيني المدمر "في أسرع وقت ممكن"، وذلك بعد ساعات من إعلان وسائل إعلام إسرائيلية عن انهيار جولة مفاوضات غير مباشرة استضافتها القاهرة.

إبداء المرونة

وأوضحت الوزارة في بيان أن الوزيرين اتفقا على أهمية حث أطراف مفاوضات غزة على إبداء المرونة وبذل الجهود اللازمة للتوصل لهدنة "يضع حدا للمأساة الإنسانية ويسمح بنفاذ المساعدات الإنسانية بصورة كاملة ومستدامة تلبي الاحتياجات العاجلة لسكان القطاع".

كما أكد شكري لبلينكن على العواقب الأمنية على المنطقة للعمليات العسكرية الإسرائيلية في رفح.

واتفق الوزيران على استمرار التنسيق لمواصلة دفع الأطراف للتوصل إلى هدنة شاملة في غزة.

دمار هائل في قطاع غزة - رويترز
دمار هائل في قطاع غزة - رويترز

اعتراضات حول قضايا مركزية

أتى ذلك، بعد ساعات على تأكيد حماس بأن "الكرة باتت بالكامل في ملعب إسرائيل للتوصل إلى اتفاق هدنة".

كما أشارت إلى أن تل أبيب "رفضت المقترح المقدم من الوسطاء ووضعت عليه اعتراضات في عدة قضايا مركزية".

فيما قال مسؤول إسرائيلي كبير إن الجانب الإسرائيلي قدم للوسطاء في محادثات القاهرة تحفظاته على مقترح حماس لاتفاق إطلاق سراح الأسرى.

"صعوبة بالغة"

في حين أوضح ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، أن بلاده ما زالت تتواصل مع إسرائيل حول التعديلات المقدمة على مقترح الهدنة المقدم من حماس.

لكنه أكد في الوقت عينه أن "العمل بالغ الصعوبة"، من دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وفيما لم ترشح الكثير من المعلومات حول العراقيل التي عثرت التوصل لاتفاق في المحادثات التي شهدتها القاهرة منذ يوم الثلاثاء الماضي، أفيد بأن حماس تمسكت بوقف دائم للنار بينما طلب وفد إسرائيل استبدال المصطلح بوقف مستدام للنار، رغم عدم وضوع الفرق بين التعبيرين.

كما تتمسك حماس بانسحاب القوات الإسرائيلية من كامل القطاع، وهو ما رفضه الجانب الإسرائيلي مرارا في السابق ولا يزال.

كذلك شكل التصميم الإسرائيلي على اجتياح رفح جنوب القطاع، بعدما سيطرت القوات الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح عرقلة مهمة في سبيل التوصل لتوافق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.