مستشار الأمن القومي الإسرائيلي: نبحث بديلاً عن حماس في غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وسط توقعات دولية بأن تطول الحرب التي دخلت شهرها التاسع في قطاع غزة لأشهر عدة، كشف مستشار الأمن القومي الإسرائيلي أن البحث عن بدائل لحماس من أجل حكم القطاع بدأ بالفعل.

وقال المستشار الإسرائيلي الرفيع تساحي هنغبي، اليوم الثلاثاء، إن "بلاده تناقش مع أميركا كيف يمكن للأمم المتحدة وبعض الدول الأوروبية والعربية إيجاد بديل لحكم حماس"، وفق ما نقلت رويترز.

"لا يمكن هزيمة حماس"

كما رأى أنه لا يمكن هزيمة حماس كفكرة، لافتاً إلى أن هذا الأمر يتطلب تشكيل قيادة محلية لتحل مكانها في القطاع. وقال: "نناقش فكرة أن نعتمد على فلسطينيين محليين لإدارة غزة، بعد تطهير القطاع من حماس"، وفق تعبيره.

إلى ذلك، أكد أن "القوات الإسرائيلية تقاتل من أجل استعادة المحتجزين من غزة"، لكنه أوضح في الوقت عينه أنه "يجب تنفيذ أهداف الحرب التي أعلنها سابقا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لمنع تكرار ما حدث في السابع من أكتوبر"، في إشارة إلى القضاء على حماس عسكرياً.

أما في ما يتعلق بالجبهة الشمالية، فلفت إلى أن المسؤولين سيحاولون في الأسابيع المقبلة حل الصراع مع لبنان، قائلا "يفضل أن يكون ذلك عبر الطرق الدبلوماسية".

أتت تلك التصريحات بعد نحو أسبوع على تأكيد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري أنه لا يمكن القضاء على حماس كفكرة وأيديولوجية، إلا عبر إيجاد بديل عنها لحكم غزة.

ما أثار حينها رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي أعلنت حكومته، أن هجومها على غزة لن يتوقف حتى القضاء على حماس.

كذلك طالب وزير الدفاع يوآف غالانت نتنياهو علناً، الأسبوع الماضي، باستراتيجية واضحة مع عودة قوات الجيش لمحاربة مسلحي حماس في مناطق كان يعتقد أنه تم إخراجهم منها منذ شهور في غزة.

يذكر أنه باستثناء تفكيك حماس وإعادة نحو 130 أسيراً إسرائيليا لا يزالون محتجزين لدى الحركة، لم يحدد نتنياهو أي هدف استراتيجي واضح لإنهاء الحرب في غزة، التي أسفرت عن مقتل أكثر من 37 ألف فلسطيني، وتسببت في عزلة دولية متزايدة لإسرائيل.

كما رفض حتى الآن أي مقترح حول إدارة السلطة الفلسطينية للقطاع بعد انتهاء الحرب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.